بعد تولّيها دعم مشروع الطاقة بـ200 ميغاواط إضافية لصالح الشبكة اللبنانية خلال الصيف، ستستهلك باخرة الطاقة “إسراء سلطان” ما تبقى من كميات الفيول المخصصة لها وسيتم توقيف انتاجها للكهرباء غداً بعد الظهر (١٩ تشرين الأول ٢٠١٨). ومن المرجح أن  تستغرق عملية انفصالها عن الشبكة يومين أو ثلاثة كي تبحر بعد ذلك باتجاه المياه التركيّة، وفقاً لأحوال الطقس والبحر.

خلال عملياتها في لبنان ، تزود “كارباورشيب” الشعب اللبناني بالكهرباء الأكثر فعالية  التكلفة وحققت وفرا لصالح مؤسسة كهرباء لبنان والمواطن حيث ان كلفة استجرار الكهرباء من بواخرنا هي الاقل كلفة على لبنان مقارنة بتكلفة المولدات الخاصة، والاستجرار من سوريا ، ومعامل كهرباء لبنان القديمة .

ورغم كل العقبات والتحديات وسوء فهم بعض الأطراف التي قد رأت أن مصالحها تأثرت نتيجةً لزيادة الإنتاج وانخفاض الكلفة، نجحت إسراء سلطان في توفير طاقتها الكاملة كل مرة  زودها لبنان بالوقود .

أرسلت “كارباورشيب” “إسراء سلطان” لمنطقة كسروان مقابل معمل الذوق الحراري، وتم ربطها فوراً بالشبكة إذ أمّنت حوالي 200 ميغاواط، تم استخدامها لرفع ساعات التغذية بشكل ملموس في مناطق كسروان والمتن ، وقد لاحظ سكّان هذه الأقضية وصول التغذية الكهربائية في مناطقهم إلى ما بين 21 و 24 ساعة يومياً. وكما أعلنت كارباورشيب سابقاً فقد تم الوفاء بتقديم الباخرة الثالثة بشكل مجانيّ لمدة ثلاثة أشهر لشركة كهرباء لبنان.

هذا وتتعهد “كارباورشيب” الالتزام بالواجبات التعاقدية القائمة التي تربطها بحكومة لبنان وتستمر بمشروع الطاقة وفق الاتفاق المعقود وتوفير الكهرباء بقدرة 370 ميغاواط من خلال باخرتيّ الطاقة فاطمة غول سلطان وأورهان باي الراسيتين في كل من الذوق والجية بالطريقة الأوفر والأكثر فعالية.