في عالم سريع الخطى، باتت وسائل الاتصال الرقمية تطغى على أساليب الاتصال التقليدية. ورغم أن معظم الناس يستخدمون الهواتف النقالة لأسباب مختلفة، إلا أن الإفراط في استخدامها قد يؤدي إلى العديد من الاضطرابات.

وقالت الدكتورة آشا توماس، المدير الطبي في “دكتور أون كول”، شركة الخدمات الطبية التي تُقدم خدمات الرعاية الصحية للمنازل والفنادق على مدار الساعة: “مؤخراً، قمت بزيارة مريض يشكو من ألم حاد في أعلى الظهر بصورة مفاجئة، حيث استفاق من النوم وهو يعاني من إجهاد في عضلة الظهر العلوية، وألم حاد. وبينما أكد بأنه لم يطرأ أي تغيير على أسلوب حياته اليومي، فقد أقر باستخدام الهاتف المتحرك لساعات أطول مقارنة مع الأشهر الماضية. وكان من الواضح بأن الألم بسبب إنحنائه لساعات طوال خلال حديثه على الهاتف المتحرك. وتم تشخيص حالته بمتلازمة النص العنقي”.

وتُعتبر متلازمة النص العنقي مصطلحاً جديداً يُستخدم لوصف الإصابة المتكررة بالإجهاد وألم الرقبة الناجم عن الإفراط في متابعة الأجهزة المحمولة يدوياً أو إرسال رسائل نصية عبر هذه الأجهزة لفترات طويلة. ولوحظ بأن مستخدمي الهواتف المتحركة يقضون نحو خمس ساعات يومياً ينظرون إلى الهواتف، ما يؤدي إلى آلام وأوجاع حادة تُدعى النص العنقي. ويتوقع الباحثون في جامعة هارفارد الطبية بأن 7 من كل 10 أشخاص سيعانون من آلام الرقبة في مرحلة ما من حياتهم.

ويؤدي النظر إلى الأسفل لفترات طويلة إلى ضغط وشد العضلات، ونسيج الأوتار والأربطة أمام الرقبة، وإطالة العضلات، والأوتار، والأربطة خلف الرقبة، ما يُسبب آلام الرقبة. ولا يبدو التخلص من الأجهزة النقالة حلاً واقعياً، لذلك توصي الدكتورة آشا توماس بممارسة عادات سليمة للوقاية من الآلام والأوجاع المرتبطة بمتلازمة النص العنقي، ومن بينها هذه العادات:

ارفع الهاتف إلى عينيك: انقل الهاتف الخلوي إلى مستوى العين، لتجنب إمالة الرأس.

استخدام الهاتف في فواصل زمنية: امضي بعض الوقت بعيداً عن الهاتف، وتأكد من تغيير الوضعية عند إرسال الرسائل النصية، حتى لا يتركز الضغط على منطقة واحدة.

الحفاظ على وضعية سليمة: من الضروري الحفاظ على وضعية جيدة عند الجلوس والوقوف للمحافظة على الرقبة في خط مستقيم مع الجذع.

عالج نفسك بممارسة تمارين الرقبة: تُساعد تمارين الرقبة والكتف على تحسين تحمل العضلات، وعلى تقوية عضلات الرقبة. قم بممارسة تمارين الرافعة لمنح الراحة للرقبة.

المحافظة على اللياقة البدنية: مرونة الظهر والرقبة تساعد في التعامل مع الضغط الزائد مقارنة مع الجسم غير المرن. تناول وجبات غذائية متوازنة وتأكد من اتباع نمط حياة صحي.

واختتمت الدكتورة آشا توماس بالقول: “تتمثل الخلاصة في تجنب النظر إلى الأسفل وانحناء الرأس للأمام لفترات طويلة على مدار اليوم، والانتباه دائماً إلى وضعية الجسم. فأي نشاط يستمر لفترة طويلة قد يؤدي إلى تأثيرات سلبية على أجزاء من جسدك. احرص على اتخاذ خيارات مستنيرة ومدروسة.

وفيما يعتبر معظم الناس بأن متلازمة النص العنقي ليست مرضاً خطيراً، يوصي الخبراء بضرورة استشارة أخصائي العمود الفقري في حالة استمرار الألم، وعدم الاستعانة بأي أدوية ذاتياً، حيث يقوم الأخصائي بوصف أدوية الألم، وحقن المسكنات في مفصل الفك أو نقطة التوتر ليشعر المريض بالراحة من ألم متلازمة النص العنقي.

المصدر: “ايتوس واير