أفادت وسائل إعلامية أن السلطات المصرية أوقفت نجل الرئيس المصري الأسبق عبدالله محمد مرسيب والذي يعد أصغر أبناء مرسي.
وقال المتحدث باسم أسرة محمد مرسي، أول رئيس مدني منتخب ديمقراطيًا، اليوم ، إن الأمن المصري أوقف “عبد الله” أحد أبناء الرئيس الأسبق من منزله غربي العاصمة القاهرة.
وأوضح “أحمد”، النجل الأكبر لمحمد مرسي، المتحدث باسم الأسرة في تصريحات وكالة الأناضول، أن الأسرة “فؤجئت صباح اليوم بدخول عناصر لا نعلن هويتها، إلى المنزل في حي الشيخ زايد (غربي القاهرة) واعتقال شقيقي عبد الله”.
وأشار إلى أن الأسرة لا تعرف مكان نجلها حتى الآن، لافتًا إلى أنها ستعلن ما يصل إليها تباعًا.
ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات المصرية حتى الساعة 8:00 ت.غ، ولم يصدر بيان عنها بشأن الواقعة يؤكدها أو ينفيها.
وحفلت منصات التواصل بمصر بحديث واسع من مؤيدي “مرسي” عن واقعة توقيف نجله “عبد الله”.
وسبق لـ”عبد الله” أن أُوقف في مارس/آذار 2014، على خلفية اتهامات بحيازة مخدرات، وصدر حكم بحقه بعد 3 أشهر، أيدته محكمة النقض في 2015 بالحبس عامًا، وهي التهمة التي نفاها عبد الله.
وآخر تصريحات عبد الله كانت لوسائل إعلام عربية كانت قبل أيام، وذلك عقب زيارة والده في سجن طره جنوبي القاهرة، في أيلول/ سبتمبر الماضي، متحدثا عن الموقف الثابت للوالد، ومعنوياته المرتفعة.