بكثافة حضور ومشاركة دولية تخطت 1000 مشارك، يتحضر اتحاد المصارف العربية لإنطلاق  “الاسبوع المالي والمصرفي العربي” من 13 ولغاية 16 نوفمبر الحالي في بيروت، وذلك بمناسبة مرور 45 عاماً على تأسيس اتحاد المصارف العربية.

يبدأ الأسبوع يوم الثلاثاء 13 الحالي، بافتتاح “ملتقى الأعمال والصيرفة العربية –الصينية”،           يليه يوم الأربعاء 14الحالي انعقاد ملتقى “التحكيم في حل النزاعات المصرفية والتجارية”، ويوم الخميس 15 الحالي افتتاح اعمال المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2018 بدورته الــ 24 بعنوان: ‘الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف التنمية المستدامة’، برعاية دولة الرئيس السيد سعد الحريري، وذلك في فندق فينيسيا، ومساءً يقيم الإتحاد حفل عشاء بمناسبة احتفالية مرور 45 عاماً على تأسيسه في مجمع البيال سابقاً – Seaside Pavilion.

أما يوم الجمعة  16 الحالي، سوف تعقد إجتماعات الاتحادات العربية النوعية المتخصصة التابعة لجامعة الدول العربية (أكثر من 40 إتحاداً عربياً) وبمشاركة 200 شخصية إقتصادية ومصرفية يستضيفها إتحاد المصارف العربية في بيروت، بعد موافقة الأمين العام لجامعة الدول العربية معالي الدكتور أحمد أبو الغيط مشكوراّ على طلب الاتحاد بإستضافة هذه الإجتماعات ورعايته في لبنان. والجدير بالذكر، بأنّ القمّة الاقتصادية العربية المقبلة سوف تعقد في لبنان مطلع العام المقبل.

الامين العام لاتحاد المصارف العربية الأستاذ وسام فتوح أوضح أن المشاركين في هذه التظاهرة المالية التي يشارك فيها رجال أعمال ومسؤولين حكوميين وقيادات مصرفية، ومؤسسات دولية عاملة في المجالين الاقتصادي والمالي العالمي، من الصين الى الولايات المتحدة الامريكية مروراً بالدول العربية وأوروبا.

وأضاف الأمين العام بأنّ الإتحاد سوف يكرّم ضمن فعاليات المؤتمر معالي الدكتور عبد الرحمن عبد الله الحميدي، مدير عام رئيس مجلس إدارة صندوق النقد العربي بمنحه جائزة “الرؤية القيادية لعام 2018”.

 

وأشار الأستاذ فتوح حول انعقاد “ملتقى الأعمال والصيرفة العربية –الصينية” بأنّه انه سينعقد بحضور وفد صيني رفيع المستوى يترأسه السيد لو جيانزونغ – عضو مجلس الكونغرس الصيني ورئيس مجلس ادارة غرفة طريق الحرير للتجارة العالمية، وهذا الملتقى يحظى بدعم الجمعية الآسيوية للتعاون المالي (AFCA) وهي أكبر منظومة مالية آسيوية حيث ان اتحاد المصارف العربية هو المنظمة العربية الوحيدة العضو فيها ، ومن أبرز ما سيتناوله  هذا الملتقى متابعة ملف “إنشاء مصرف عربي–صيني” مقرّه لبنان، ويهدف هذا البنك الى تمويل إعادة اعمار بعض الدول مثل سوريا و اليمن والعراق،  ومشاريع البنية التحتية، إضافةً إلى مشاريع إستثمارية. علماً أن الإتحاد وقع على مشروع إنشاء هذا البنك الإستثماري العربي – الصيني الشهر الماضي خلال أعمال قمّة الاعمال لطريق الحرير ضمن مبادرة الحزام والطريق للتعاون الدولي التي ترعاها الحكومة الصينية وذلك في مدينة جان جاي – في الصين، بحضور رئيس مجلس إدارة اتحاد المصارف العربية الشيخ محمد جراح الصباح، والرئيس السيد لو جيانزونغ.

أمّا بالنسبة لملتقى “التحكيم في حلّ النزاعات المصرفية والتجارية”  فسيقام بالتعاون مع نقابة المحامين في بيروت ويتميز بحضور محكمين دوليين من كافة دول العالم، برعاية وحضور وزير العدل اللبناني – معالي الأستاذ سليم جريصاتي.

من جهة ثانية، ستنطلق فعاليات المؤتمر المصرفي العربي السنوي لعام 2018  صباح يوم الخميس 15 الجاري برعاية دولة الرئيس السيد سعد الحريري، تحت عنوان: “الشراكة ما بين القطاعين العام والخاص لتحقيق أهداف التنمية المستدامة” بحضور سعادة حاكم مصرف لبنان – الأستاذ رياض سلامة وسعادة الدكتور جوزف طربيه – رئيس جمعية مصارف لبنان ورئيس الإتحاد الدولي للمصرفيين العرب ومعالي الدكتورة هالة السعيد – وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري في مصر ونخبة من رجال المال والأعمال العربي والإقليمي والدولي.

وتوجه فتــّوح: بالشكر إلى رئيس اللجنة التنفيذية لإتحاد المصارف العربية الدكتور جوزيف طربيه لتشجيعه ومبادرته لإقامة هذا الأسبوع المالي والمصرفي في بيروت، وللحكومة اللبنانية التي قدمت كل الدعم والمساندة”.