استقبل رئيس المجلس الإسلامي الشيعي الأعلى سماحة آية الله الإمام الشيخ عبد الأمير قبلان ظهر اليوم في مقر المجلس عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ورئيس دائرة حقوق الإنسان الوزير أحمد سعيد التميمي والسفير الفلسطيني في لبنان أشرف دبّور،ووكيل وزارة حسام عرفات بحضور نائب رئيس المجلس العلامة الشيخ علي الخطيب والامين العام للمجلس نزيه جمول وجرى التباحث في تطورات الاوضاع في فلسطين المحتلة.

واكد الامام قبلان ان القضية الفلسطينية هي قضيتنا وهم الشعب الفلسطيني هو همنا، فهم اخوة واهل ونحن لن نتخلى عن فلسطين وشعبها ومقدساتها، وعلى العرب والمسلمين والمسيحيين ان يعيدوا تصويب البوصلة باتجاه نصرة فلسطين وانقاذ مقدساتها والحفاظ على هويتها.

وحمل سماحته الوزير الفلسطيني تحية اكبار وتقدير الى الشعب الفلسطيني الشجاع الذي يتصدى ببطولة للاحتلال منوها بصمود الاسرى الفلسطينيين وصبرهم في السجون الصهيونية .

واستنكر سماحته بشدة الغطرسة الصهيونية المتمادية في اضطهاد الفلسطينيين وانتهاك حقوقهم واغتصاب الارض وبناء المستوطنات بغية تهويد فلسطين، مما يحتم ان ينبذ الفلسطينيون خلافاتهم ويتضامنوا ويتوحدوا في مواجهة الاحتلال، وعليهم ان يتلاحموا في معركة تحرير الارض وانقاذ المقدسات والدفاع عن الاقصى وبيت لحم وكل ارض فلسطين التي لا تتحرر الا بالمقاومة والجهاد والنضال.

وبعد اللقاء قال التميمي: تشرفنا بزيارة الامام الاكبر الشيخ قبلان، وكان اللقاء  دافئا والحديث مهما وكنا واثقين ان سماحته ومن يمثل انه معنا وفي خندق واحد وسمعنا من سماحته ما يؤكد لنا وقوفه الى جانبنا وسنستفيد من الخبرات التي اكتسبوها مع الايام الطويلة لننهل من هذه الخبرات ونختزل الزمن في هذه الدائرة الحديثة العهد في منظمة التحرير الفلسطينية التي ستدافع عن حقوق ابناء شعبها بمواجهة الاحتلال  والغطرسة الاسرائيلية والغطرسة الاميركية التي تدعم هذا الاحتلال الظالم، ونحن في مواجهة هذا الاحتلال بصدورنا ودعم اهلنا في هذا البلد ودعم سماحة الشيخ قبلان ومن يمثل لنحرر بلادنا ونصلي مع سماحته في القدس محررة من ايدي اليهود.