لفتت مصادر تركية إلى أن السلطات التركية ستلجأ إلى طلب إعتقال كل من السعوديين، نائب رئيس الاستخبارات العامة السعودية سابقا أحمد عسيري و مساعد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان سعود القحطاني، لإرتباطهم بالتخطيط لعملية قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في إسطنبول”.

وذكرت وكالة “رويترز”، نقلاً عن مسؤولين تركيين، أن مكتب المدعي العام سيعمد إلى طلب اصدار مذكرتين لاعتقال السعوديين أحمد عسيري وسعود القحطاني.

وأضاف المسؤولان، بحسب الوكالة، أن المكتب خلص إلى أن هناك ”اشتباها قويا“ بأن القحطاني، وهو مساعد كبير سابق لولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، وعسيري، وهو نائب رئيس الاستخبارات العامة السعودية سابقا، شاركا في التخطيط لقتل خاشقجي داخل القنصلية السعودية باسطنبول في الثاني من أكتوبر تشرين الأول.

ونقلت الوكالة عن مسؤول تركي قوله: إن “تحرك مكتب المدعي العام يعكس قناعته بأن الرياض لن تأخذ إجراءات رسمية ضد عسيري والقحطاني”، مشيراً إلى أنه “يمكن للسعودية تهدئة المخاوف الدولية من خلال تسليم كل المشتبه بهم في قتل خاشقجي لتركيا”.

هذا وذكرت قناة “الجزيرة”، نقلاً عن المدعي العام التركي، بان “تهمة عسيري والقحطاني هي القتل العمد مع التعذيب بوحشية وبتخطيط مسبق”.

وكانت السعودية قد أقالت كل من القحطاني وعسيري من منصبيهما في تشرين الأول/أكتوبر الماضي.