أقامت مؤسسة منى بسترس عشاءها السنوي بعنوان “ العودة الى المستقبل “ في البيال برعاية النائب نقولا صحناوي وحضور النواب : نديم الجميل ، إدكار طرابلسي ، العميد المتقاعد أنطوان بانو ، ألكسي ماطوسيان ، أغوب ترزيان ومشاركة السفيرين الروسي ألكسندر زاسبكين والبريطاني كريس رامبلينغ وعدد من الشخصيات والفعاليات.

النائب نقولا صحناوي ألقى كلمة الاحتفال مفنداً أبرز انجازات المؤسسة وتطرق الى خطواتها في إدخال التكنولوجيا الى المدارس الرسمية خصوصاً في حقل البرمجة وتدريب الاساتذة والتلاميذ على مختلف الاراضي اللبنانية وأشار الى أهمية هذا القطاع في خلق فرص عمل للشباب الناشىء ومساهمته في تحقيق أحلامهم لافتاً الى أن كل تبرع من كل شخص شارك في الحفل سياسهم في تمويل المشاريع المستقبلية في المدارس الرسمية. وشدد صحناوي على أهمية رسالة مؤسسة منى بسترس التعليمية التي أنشأت لتخليد ذكرى والدته كما أكد استمرار المهمة لما فيه مصلحة التعليم والطلاب.

هذا ولفت صحناوي الى أن مشاريع المؤسسة تشمل أيضاً العمل الانساني والرياضة وتطوير الاحياء وتشجيع استخدام الاماكن العامة في بيروت ، وعرض لابرز الاهداف التي وضعتها المؤسسة للسنة القادمة، شاكراً لكل الحاضرين تبرعاتهم ومشاركتهم الرسالة الانسانية.

تخلل الحفل عروضاً فنية وموسيقية محورها التكنولوجيا بمشارك الروبوت R2D2 من coder maker وقد قدمت المؤسسة درعاً تقديرياً لمدير عام وزارة التربية فادي يرق ، السيدة كانديس جونسون ولجمعية بسمة احتراماً لعطاءاتهم وعملهم في المجال الانساني والتربوي ، كما قدمت جائزة أفضل منظمة غير حكومية تعنى بحقوق النساء الى Women in Front ، وجائزة أفضل جمعية توعوية ومدافعة عن حقوق الانسان ل Lebanese Down Sydrome Association