غادر القس الأميركي، أندرو برانسون، مساء الجمعة، تركيا متوجها إلى ألمانيا، عقب إطلاق القضاء التركي سراحه “إثر محاكمته بتهم التجسس وارتكاب جرائم باسم منظمات إرهابية”.

ووفقا لوكالة “الأناضول” غادر القس الأمريكي برفقة زوجته نورين، مطار “عدنان مندريس” في إزمير.

وفي تصريحات إعلامية، أوضح محامي برانسون، إسماعيل جيم هالاوورت، أنّ موكله توجه إلى ألمانيا وسيقضي فيها يومين، ثم سيتوجه إلى الولايات المتحدة الأميركية.

وأمرت محكمة الجنايات الثانية في ولاية إزمير التركية بإطلاق سراح القس بعد الأخذ بعين الاعتبار الفترة التي قضاها في السجن، وتحت الإقامة الجبرية.

وتم توقيف برانسون، في 9 كانون الاول 2016، وحوكم بتهم “التجسس وارتكاب جرائم لصالح منظمة “غولن” و”حزب العمال الكردستاني”، وحكم عليه بالسجن لمدة 3 أعوام وشهر و15 يوما.

وأواخر تموز الماضي، فرضت محكمة جنائية في إزمير، الإقامة الجبرية، عوضا عن الحبس، على برانسون، بسبب وضعه الصحي.

هذا وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن أمس الجمعة أن القس الأمريكي أندرو برانسون الذي أفرجت تركيا عنه، سيصل إلى الولايات المتحدة يوم السبت.

وذكر ترامب أن طائرة تحمل برانسون ستهبط في قاعدة أندروز العسكرية بالقرب من واشنطن يوم السبت، وسيزور البيت الأبيض.

وتدهورت العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة العضوين في حلف شمال الأطلسي “الناتو” بدرجة كبيرة بسبب محاكمة برانسون الذي أمضى 21 شهرا في سجن في تركيا حتى وضعه قيد الإقامة الجبرية الشهر الماضي في خطوة رفضتها واشنطن باعتبارها غير كافية.