البرنامج سيساهم في الحد من التجارب المجهدة للأطفال الخدج والرضع

 

بيروت، في 17 تشرين الأول 2018: حاز المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت على شهادة برنامج الرعاية التنموية الفردية لحديثي الولادة (NIDCAP). ويعتبر هذا الإنجاز، وهو الأول من نوعه في لبنان، خطوة متقدمة لبرنامج الرعاية التنموية، والتدخل المبكر، والمتابعة في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة في المركز الطبي. وسيوفّر الفريق المعتمد منهجاً متكاملاً لدعم تنمية الرضع وتعزيز الرعاية الفردية في وحدة الرعاية المركزة لحديثي الولادة التي تستضيف الخدّج والرضع الذين يحتاجون إلى تقنيات متقدمة للبقاء على قيد الحياة.

 

وحول الموضوع، قالت الدكتورة لمى شرف الدين مديرة برنامج الرعاية التنموية، والتدخل المبكر، والمتابعة: “إن التجارب المبكرة في حياة الإنسان تعتبر حاسمة لتطوّر دماغه، خصوصاً بالنسبة للأطفال الخدّج أو الذين يخضعون للاستشفاء عند الولادة”، مضيفةً: “يهدف تطبيق مقاربة برنامج الرعاية التنموية الفردية لحديثي الولادة إلى الحد من التجارب المجهدة والتخقيق من آثارها على الأطفال في مراحل نموّهم. كما نود إتاحة الفرصة لهؤلاء الأطفال لتحقيق أفضل إمكاناتهم للنمو والتطوّر”.

 

ويمضي اخصائيو برنامج الرعاية التنموية الفردية لحديثي الولادة وقتهم في مراقبة سلوك الأطفال لفهم أوضاعهم بشكل يتيح لهم تقديم الرعاية الفردية بحسب احتياجاتها للحصول على النتائج التنموية المرجوّة. وبالإعتماد على مقاربة برنامج الرعاية التنموية، يعدّل الأطباء والممرّضون أدوارهم لدعم الأطفال والعائلات. وتساعد هذه المقاربة الأهل على شد أواصر العلاقة التي تربطهم بأطفالهم، مما يساهم في تسريع تعافيهم ونموهم.

 

يذكر أن هذه الخدمة تنسجم مع رؤية المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت ورسالته. فوحدة رعاية حديثي الولادة في المركز الطبي في الجامعة الأميركية في بيروت كانت أوّل من قدّم الرعاية الفردية لحديثي الولادة، ممّا يعزّز نتائج التطور العصبي عند الأطفال الخدّج ويدعم عائلاتهم. ويأتي هذا البرنامج متزامناً مع إنشاء مراكز التميّز ضمن قسم رعاية حديثي الولادة انسجاماً مع استراتيجية قسم طب الأطفال.

 

تجدر الإشارة أن شهادة برنامج الرعاية التنموية الفردية لحديثي الولادة (NIDCAP) أقرّها الاتحاد الدولي لبرنامج الرعاية التنموية الفردية لحديثي الولادة (NFI) الذي يضمن جودة التعليم ضمن البرنامج، وتدريب مهنييه وأنظمة المستشفيات التي تعتمده ويتولّى إصدار شهاداته. وتتمثل رؤية الاتحاد الدولي للبرنامج بإنشاء مجتمع عالمي يتلقّى فيه جميع الأطفال حديثي الولادة الذين يدخلون المستشفيات وعائلاتهم نموذج رعاية موحّد مبني على الأدلّة.