شاركت القوة البحرية التابعة لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) في عملية بحث وإنقاذ في البحر بعد تلقي تقارير يوم الأربعاء 10 تشرين الأول عن قارب مفقود قبالة السواحل اللبنانية.

وكانت اليونيفيل قد أُبلغت أن قارباً صغيرا قيل انه متجه نحو قبرص مفقود.

وعلى الأثر، كلفت اليونيفيل قوتها البحرية بتحديد مكان القارب المفقود. وفي 11 تشرين الأول، وعند الساعة 11:30 ظهراً، عثرت سفينة القيادة التابعة لليونيفيل “ليبيرال” على قارب أبيض صغير شمال غربي بيروت في المنطقة التي تقع في إطار عمل “مركز تنسيق الإنقاذ في بيروت”. وكان على متن القارب 32 راكباً: 19 رجلاً وست نساء وسبع أطفال. وكان الوقود قد نفد من القارب والركاب بدون طعام وماء منذ أربعة أيام. أثناء انتظار وصول البحرية اللبنانية، وزّع جنود حفظ السلام في قوة اليونيفيل البحرية الماء والطعام، للركاب وقدموا المساعدة الطبية. وبعد وصول البحرية اللبنانية إلى مكان الحادث، صعد الركاب على متن زوارق الدوريات اللبنانية ووصلوا إلى ميناء بيروت عند الساعة 01:45 من يوم الجمعة 12 تشرين الأول، بمرافقة اليونيفيل.

تجدر الاشارة الى أن قوة اليونيفيل البحرية هي القوة البحرية الأولى والوحيدة التي تشارك في بعثة حفظ سلام تابعة للأمم المتحدة. وقد تم نشرها بناء على طلب من الحكومة اللبنانية لمساعدة البحرية اللبنانية في تأمين المياه الإقليمية والمساعدة في منع دخول الأسلحة غير المرخص بها أو المواد ذات الصلة عن طريق البحر إلى لبنان. وبالإضافة إلى ذلك، تعمل قوة اليونيفيل البحرية بالاشتراك مع البحرية اللبنانية لتعزيز قدرات البحرية اللبنانية في تأمين حدودها البحرية والسيطرة الأمنية الفعالة على المياه الإقليمية اللبنانية.

كما شاركت قوة اليونيفيل البحرية في العديد من الجهود الإنسانية في الماضي عندما طلب منها ذلك.