احتفلت قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان (اليونيفيل) اليوم بيوم الأمم المتحدة الثالث والسبعين في مقرها العام في الناقورة بإعادة تأكيد الالتزام القوي للبعثة بالمحافظة على الهدوء القائم في جنوب لبنان وتوطيده.

وفي كلمة ألقاها في الحفل الذي أقيم للمناسبة و حضره شخصيات لبنانية ورفاقه في حفظ السلام ، قال رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول إن قوة اليونيفيل تعمل منذ العام 1978 لحماية الاستقرار في جنوب لبنان وتعزيز السلام.

و قال اللواء ديل كول :” دعونا نستخدم هذا اليوم الخاص لإعادة التأكيد على الالتزام المشترك لقوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان والقوات المسلحة اللبنانية بوقف الأعمال العدائية ، مما انتج 12 سنة من الهدوء الكلي ، وإلى الوضع الحالي ، حيث وجود مجتمع مستقر ومزدهرسيؤدي الى تقدم و تنمية مستدامة .”

يصادف يوم الأمم المتحدة الذكرى السنوية لدخول ميثاق الأمم المتحدة حيز التنفيذ في العام 1945 حيث يتم احياء هذا اليوم منذ العام 1948. لبنان هو واحد من الدول الأعضاء51 المؤسسين للأمم المتحدة.

أضاف اللواء ديل كول أن النساء والرجال في اليونيفيل يعملون كل يوم “لإعطاء معنى عملي لميثاق الأمم المتحدة” .

وخلال الاحتفال ، وضع اللواء ديل كول وممثل قائد الجيش اللبناني ، العميد روبرت العلم ، أكاليل من الزهور على النصب التذكاري في مقر اليونيفيل تكريما ل314 جندي من قوات حفظ السلام التابعة لليونيفيل سقطوا على مدار الأربعين سنة الماضية.

وقال رئيس بعثة اليونيفيل: “ليت تضحيتهم تقودنا وتفيدنا بالتزامنا بالعمل نحو وقف دائم لإطلاق النار والسلام المستدام”.

بمناسبة اليوم أيضاً ، تنضم اليونيفيل إلى أسرة الأمم المتحدة في لبنان في “يوم مفتوح” في بيت بيروت حيث يمكن للزوار رؤية وسماع مواضيع متعلقة بعمل وأنشطة الامم المتحدة المتنوعة في جميع أنحاء البلاد

.