انحصر لقب بطولة الأندية العربية ال31 في كرة السلة للرجال بين  نادي بيروت ونادي الاتحاد السكندري المصري بعدما حقق   الأول فوزاً مثيراً على   مواطنه  هومنتمن حامل اللقب    والاتحاد انتصاراً على سلا المغربي في المباراتين نصف النهائيتين الحاشدتين اللتين جرتا الخميس على ملعب الشياح البلدي امام جمهور حاشد مدرجات الملعب عن بكرة ابيها تقدمه نواب رئيس  الاتحاد العربي عبد الرحمن المسعد ومجدي ابو فريخة وجودت شاكر وامين عام الاتحاد العربي عبدالله شلبي ،رئيس نادي بيروت نديم حكيم،رئيس نادي النجمة أسعد السقال واركان نادي هومنتمن.

وستقام المباراة النهائية للبطولة،التي ينظمها نادي بيروت تكريماً للراحل هنري شلهوب، بين ناديي بيروت المتألق من دون اي خسارة حتى الآن  والاتحاد السكندري عند الساعة الثامنة والنصف من مساء الجمعة على ان تقام مباراة المركزين الثالث والرابع بين هومنتمن وسلا المغربي عند الساعة السادسة مساء.

 

الاتحاد – سلا

في المباراة ما قبل النهائية الأولى،حقق فريق الاتحاد السكندري فوزا كبيراً على فريق جمعية سلا المغربي بطل افريقيا (85-58)  .ويسعى فريق الاتحاد الى لقبه العربي الخامس.

و قدم الاتحاد افضل مبارياته في البطولة فظهر بمستوى عال فاجأ من خلاله منافسه الذي لم يكن في مستواه المعهود ,و نجح الفريق المصري من فرض تفوقه منذ البداية و حتى صافرة النهاية.

المواجهة المنتظرة بين الفريقين الافريقيين شهدت عرضا رائعا منهما و لم يبخل اي لاعب في تقديم افضل ما لديه من فنيات وتقنيات فتبارى اللاعبون على ارض الملعب بروح رياضية عالية ولعبوا بطريقة جماعية من اجل حسم بطاقة التأهل الى المباراة النهائية.

البداية جاءت سريعة وحماسية و نجح نجم الاتحاد رامون غالواي في تسجيل ثلاث رميات ثلاثية متتالية مانحا فريقه التقدم (11-4) الا ان سلا رد بطريقة مماثلة و ادرك التعادل (15-15 ) وسط اداء مميز للاعبين الذين قدموا عرضا اتسم بالقوة و الندية و الروح القتالية العالية و كان الفريق المصري الطرف الافضل و الاكثر تسجيلا لينتهي الربع الاول لمصلحته 24(-21).

وزادت السرعة في الربع الثاني ، فالاتحاد سعى الى المحافظة على تقدمه و سلا الى تقليص الفارق و قلب النتيجة لصالحه.ونجح االفريق المصري من توسيع الفارق الى 12 نقاط( 37-25 ) بعد اداء دفاعي و هجومي ممتاز,ما اجبر مدرب سلا الى طلب الوقت المستقطع لاعادة التوازن والثقة للاعبيه الذين ارتكبوا اخطاء و تسرعوا في انهاء الهجمات .ومع مرور الوقت زادت ثقة لاعبي الاتحاد وباتوا افضل حالا من لاعبي سلا و اكثر دقة في ترجمة الهجمات الى سلات .و مع نسبة نجاح عالية في الرميات الثلاثية وسع الاتحاد الفارق و انهى الربع الثاني( 50-35).

بلغت الاثارة ذروتها في الربع الثالث مع ارتفاع منسوب العصبية والاعتراضات فتوترت الاجواء و كثرت الاخطاء و انخفضت نسبة التسجيل و حافظ الاتحاد على تقدمه حتى نهاية الربع (61-47).

وواصل لاعبو الاتحاد تألقهم في الربع الاخبر و نجحوا في التصدي لمحاولات سلا عبر اعتمادهم على الدفاع الضاغط و السرعة في التمرير و حاول سلا العودة الى اجواء المنافسة الا ان العصبية لعبت دورا سلبيا على مستواه فارتكب لاعبوه اخطاء متكررة استغلها الفريق المصري بهدوء و ثقة  وانهى المباراة بفوز كبير (85-58).

وكان افضل مسجل في الفريق الفائز الأميركي تود اوبراين ب24 نقطة بينما كان افضل مسجل في الفريق الخاسر عبد العليم موسى (17 نقطة).

قاد المباراة الحكمان  الدوليان اللبنانيان عادل خويري و ربيع المصري و الجزائري الدولي  صفيان بن يوسف.

بيروت × هومنتمن

واصل فريق بيروت انتصاراته المدوية في بطولة الاندية العربية، وبات النادي الوحيد من دون هزيمة، بعد فوزه في الدور نصف النهائي على حامل اللقب هومنتمن (85 – 77)، الارباع (19 – 17، 12 – 15، 22 – 31 و32 – 14) ولقاؤه في النهائي مع الاتحاد السكندري سيكون اعادة للمباراة التي جمعتهما في الدور الاول وانتهت حينها لمصلحة بيروت.

شهدت المباراة اكبر حضور جماهيري في البطولة، حيث امتلأت المدرجات بالكامل، مع تفاعل جمهور الفريقين  بحماس كبير مع مجرياتها منذ الصافرة الأولى، والتقدم كان لهومنتمن في البداية (10 – 5)، على وقع هتاف الجمهور البرتقالي “البطولة أرمنية”، لكن عاد بسرعة وعادل الأرقم (12 – 12)، وسط تشجيع كبير من جمهوره الذي فاجأ الجميع بحضوره الكثيف، والذي خرج سعيداً بنهاية الربع الأول مع تقدم بيروت (19 – 17).

واشتعلت المباراة في الربع الثاني اكثر مع كثير من التسرع في انهاء الهجمات والمترافق مع دفاع قوي من رجال المدربين باتريك سابا وجو مجاعص، ما جعل معدل التسجيل يتناقص، وسط اصرار من المدربين على السرعة الهجومية، وكلاهما أخرج لاعب ارتكازه الأجنبي، كايل هانت من بيروت وكريس جونسون من هومنتمن، والى منتصف الجزء كانت النتيجة (26 – 24) لبيروت، ومرت دقيقتان دون تغيير في النتيجة فعاد جونسون ثم هانت في تبادل تكتيكي لخلط الأوراق، ووسط اهدار العديد من الفرص طلب مجاعص اول “تايم اوت”، ومع استمرار التسرع استعمل المدربان الوقتين المستقطعين المخصصين لكل منهما في آخر دقيقة، ليكون بعدها التقدم “عالبازر” (32 – 31) من كريس جونسون لصالح الفريق البرتقالي.

التقارب الشديد بقي مسيطراً على المباراة، وتبادل الفريقان التقدم في الربع الثالث، الذي شهدت دقائقه الأربع الاخيرة صناعة فارق 6 نقاط لأول مرة للهومنتمن (50 – 44)، فتراجع تركيز لاعبي باتريك سابا فكان العقاب ثلاثيتين من صانع الفرق البديل ايلي اسطفان ووالتر هودج (56 – 46) فسارع مدرب بيروت الى طلب “تايم اوت”، ولكk الفارق بقي 10 نقاط (63 – 53) مع نهاية الجزء.

وما لم يفعله بيروت طوال الارباع الثلاثة الاولى فعله في أقل من دقيقتين ببداية الربع الاخير، حين سجل 8 نقاط توالياُ عبركريس كروفورد وروني فهد ليتقلص الفارق الى نقطتين فقط (63 – 61) فسارع مجاعص الى طلب “تايم اوت”، واشتعلت المباراة من جديد وتعادلت الارقام (71 – 71) وسط مشهد جماهيري رهيب داعم وضاغط في آن معاً على الفريقين، ولكن معنويات رجال باتريك سابا كانوا يعيشون حالة معنوية عالية جرّاء العودة السريعة، ونجحوا في التقدم وصنع الفارق (80 – 74) في آخر دقيقتين، حيث كان الشوط الثاني هجومياً على عكس سابقه والفوز لبيروت (85 – 77) في النهاية.

كايل هانت كان افضل مسجل لبيرون مع 24 نقطة واضاف علي حيدر 23 نقطة مع 11 متابعة وكريس كروفورد 19 نقطة مع 7 تمريرات، ومن هومنتمن سجل كل من كريس جونسون ووالتر هودج 19 نقطة مع 8 متابعات للأول.

السجل الذهبي

على صعيد آخر، في ما يلي السجل الذهبي للبطولة التي انطلقت في العام 1976 واحرز لقبها الأول نادي الجلاء السوري ويحمل نادي هومنتمن اللبناني لقبها الآن مع العلم أن  لبنان ومصر الاكثر احرازاً للقب بين الدول العربية وهو 8 بمعدل 5 للنادي الرياضي، و2 للحكمة ومرة واحدة للهومنتمن من الفرق اللبنانية، و4 للاتحاد السكندري المصري و4 الجزيرة من مصر:

 

2018           – بيروت(لبنان)  او  الاتحاد السكندري (مصر)؟؟؟

2017         –       هومنتمن  (لبنان)

2016         –       النجم الساحلي (تونس)

2015         –       النجم الساحلي (تونس)

2014         –       الريان (قطر)

2013         –       الأهلي بنغازي (ليبيا)

2012         –       الأهلي بنغازي (ليبيا)

2011         –       الشارقة (الامارات)

2010         –       الرياضي بيروت (لبنان)

2009         –       الرياضي بيروت (لبنان)

2008         –       زين (الاردن)

2007         –       الرياضي بيروت (لبنان)

2006         –       الرياضي بيروت (لبنان)

2005         –       الرياضي بيروت (لبنان)

2004         –       الاتحاد جدة (السعودية)

2003         –       الجزيرة (مصر)

2001         –       الجزيرة (مصر)

2000         –       الجزيرة (مصر)

1999         –       الحكمة (لبنان)

1998         –       الحكمة (لبنان)

1997         –       الملعب النابلي (تونس)

1996         –       الإتحاد السكندري (مصر)

1995         –       الإتحاد السكندرى (مصر)

1993         –       الجزيرة (مصر)

1992         –       الاتحاد الحلبي (سوريا)

1991         –       الإتحاد السكندري (مصر)

1990         –       الرشيد (العراق)

1989         –       إتحاد الجزائر (الجزائر)

1987         –       الرشيد (العراق)

1978                 الإتحاد السكندري (مصر)

1976                 الجلاء (سوريا)