أكد رئيس الحكومة المكلف سعد الحريري  أنه على جميع الأفرقاء السياسيين أن يفكروا بلبنان وبمصلحة البلد قبل أن يفكروا بالأحجام وقال:” اذا عملنا جميعا معا سنخرج من هذه الازمة”، لافتا الى انه سيبقى إلى جانب رجال الأعمال اللبنانيين وإلى جانب كل لبناني يريد أن يطور  نفسه.

كلام الرئيس الحريري جاء خلال  حفل عشاء أقامه مساء أمس على شرفه رئيس اتحاد رجال الأعمال للبحر المتوسط جاك صراف في دارته بالرابية، حضره النائبان نزيه نجم ونعمت أفرام ورئيس الهيئات الاقتصادية محمد شقير ورئيس المجلس الاقتصادي الاجتماعي شارل عربيد وحشد من رجال الأعمال والاقتصاديين.

في مستهل الحفل تحدث الرئيس الحريري فقال : “لا شك أننا نمر في مرحلة دقيقة اقتصاديا وإقليميا ،ونحن نبذل كل الجهود اللازمة لتشكيل الحكومة الجديدة.  صحيح أننا نواجه صعوبات و تحديات  كبيرة، ولكن نحن لبنانيون  ولدينا الإمكانية  والذكاء لأن نخرج من هذه الأزمة إذا عملنا جميعا معا، خاصة وأننا مدعومين بنتائج مؤتمر “سيدر” ومؤتمري “روما” و”بروكسيل” كما ان باستطاعتنا العمل على عقد مؤتمرات أخرى . لكن المهم هو ان نعي أن طريقة العمل في السابق لا يمكن أن تستمر ويجب ان تتغير. فطريقة التعاطي  نفسها اكان في السياسة او الاقتصاد لا يمكن ان تستمر. العالم تطور وكذلك الدول والقوانين ولكن نحن في لبنان ولسؤ الحظ لم نطور انفسنا على الرغم من قدرتنا على القيام بذلك. لدينا كوادر في البلد لا تحصى ومغتربون يحققون نجاحات كبيرة فلماذا نحن هنا لا نزال نضيّع كل الفرص امامنا “.

وأضاف: ” أؤكد لكم أنني سأبقى إلى جانبكم وجانب كل لبناني يريد أن يطور  نفسه، وإلى جانب المرأة التي تريد أن  تطور نفسها ايضا، وإلى جانب الشباب، دينامو هذا البلد، و علينا نحن ان نعمل لابقائهم في لبنان والاستفادة من قدراتهم لكي لا يذهبوا بها الى الخارج .كفانا تصدير قدراتنا للخارج، علينا أن نستفيد منها في الداخل، وحينها يكون لبنان بألف خير”.

وتابع: “لا شك أن هناك صعوبات في السياسة، في عملية تشكيل الحكومة ، وهذا أمر طبيعي خاصة بعد فترة الانتخابات. وبالتأكيد أن كل القوى السياسية تريد أن تتمثل بالحجم الذي نالته، لكن علينا جميعا أن نحمي لبنان وبعدها نفكر بالأحجام. المهم هو لبنان والشاب والشابة في لبنان اللذان ينتظراننا لكي نشكل هذه الحكومة “.

وختم قائلا: “هذا هو إيماني وما أعمل عليه. وأقول للجميع، انتم الى جانبي وانا ساكون الى جانبكم اكثر ودائما .هناك عقبات ولكن هذا لا يعني انه لا توجد حلول لها، فالقوانين جاهزة ، وأؤكد لكم أن المجتمع الدولي متحمس لتنفيذ المشاريع التي أُقرت في مؤتمر “سيدر” لإعطاء لبنان قروض طويلة الأجل وبفترات سماح كبيرة لكي نكمل هذا المشوار وهذه بالتحديد نوعية القروض التي نحتاجها  “.

صراف

من جهته، تحدث  صراف فرحب بالرئيس الحريري والحضور وقال: “نحن نقدر كثيرا وجودك معنا اليوم في هذه الظروف الدقيقة. ففي أيار الماضي حصلت الانتخابات النيابية، وفُتح أمامنا باب الأمل بنهضة جديدة. تأملنا بولادة سريعة للحكومة لكي يتحرك الاقتصاد بعدما هُزم الإرهاب وعقد مؤتمر “سيدر”، وبات لدينا قانون الشراكة بين القطاعين العام والخاص”.

وتوجه إلى الرئيس الحريري بالقول: “كل دقيقة تمر من دون تشكيل حكومة هي خسارة، لكن لكي تنتج الحكومة لا بد لها من عناصر بشرية ذات كفاءة، توحي بالثقة وتملك رؤية وتحول الأزمة إلى فرصة. وأنت يا دولة الرئيس، صاحب الدور الأساسي بولادة حكومة الثقة. فلا استثمار ولا نمو من دون ثقة اللبنانيين بالدولة وثقة الخارج بلبنان. الثقة تعيد  بلدنا ليكون مجددا مقصدا لكل الشركات الدولية، وتفتح أبواب الاستثمار وفرص العمل، وتزيد من مداخيل الدولة . ان رجال الأعمال هم مع لبنان ومع الدولة وضد الفساد. والثقة تعني أيضا أن تتبدد أمام أعين المواطن الصورة السوداء، فلا يحصل “نشر الغسيل” والمناكفات بين السياسيين. هذه الأمور لا تؤثر فقط بنا بل في لبنان ككل وهذا الامر لا يفهمه المسؤولون السياسيون بشكل عام. والثقة تعني ايضا أن  تتصرف الحكومة  ككيان واحد، وليس أن يكون كل وزير “فاتح على حسابه وزارة”، فرئيس الحكومة هو من يقرر. الثقة تعني أن تنتصر ” نحن” الوطنية على الـ”أنا” الحزبية. والتاريخ لن يسامح من أخطأ، والسكوت عن الخطأ خيانة وحين لا  نسكت او نحاول القيام باي امر يخوّنوننا . ونحن هنا اليوم نحمل الهم الاقتصادي ونتكلم معك من القلب لانك صاحب القلب الكبير وان شاء الله تتمكن من ان تزرع فينا من جديد الحماس والامل. ونحن معك مهما قيل في الاعلام وغيره و كاقتصاديين، إذا كنا لا نعرف كيف نحمل السلاح، فإننا نستطيع أن نقفل مصالحنا ونقوم باعتصامات لكي يبقى لنا وطن.انت يا دولة الرئيس قوي باستيعاب الاخر فانت تستوعب الجميع  من هنا نطالبك يا دولة الرئيس بأن تحل الأمور قبل أن تُحل الدولة ككل”.