ترأس رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول اليوم اجتماعاً ثلاثياً مع كبار ضباط القوات المسلحة اللبنانية والجيش الإسرائيلي في موقع للأمم المتحدة في رأس الناقورة.

وتركزت المناقشات على قضايا تتعلق بالوضع في منطقة عمليات بعثة الأمم المتحدة لحفظ السلام، ولا سيما على طول الخط الأزرق.

كما تطرقت المناقشات الى تعاون الأطراف مع اليونيفيل من أجل تنفيذ المهام المنوطة بها، والاستخدام الأمثل لآليات الارتباط والتنسيق التي تضطلع بها البعثة للحفاظ على الهدوء السائد على الخط الأزرق، والانتهاكات الجوية والبرية، الى جانب انسحاب القوات الاسرائيلية من شمال الغجر.

وقد أشاد اللواء ديل كول بالأطراف على عملهم من خلال المنتدى الثلاثي وآليات الارتباط التابعة لليونيفيل لتهدئة التوترات، مجدداً دعوته للبناء على الهدوء من أجل التوصل إلى وقف دائم لإطلاق النار.

وقال اللواء ديل كول: “الوضع في منطقة عمليات اليونيفيل يحافظ على هدوئه على الرغم من الوضع المضطرب في المنطقة. ويسرني أن التنسيق والاتصال من خلال قنوات الارتباط التي نضطلع بها تستخدم على نحو فعال”، مشدداً على أن “اليونيفيل على استعداد في جميع الأوقات لتوفير الأصول اللازمة للمساعدة في الحفاظ على الهدوء وتقليل التوتر”.

إشارة الى أن الاجتماعات الثلاثية تعقد بانتظام تحت رعاية اليونيفيل منذ نهاية حرب عام 2006، وقد أصبحت آلية أساسية لإدارة النزاع وبناء الثقة بين الأطراف.

تضم اليونيفيل حالياً حوالي 10,500 جندي حفظ سلام يقومون بنحو 14,000 نشاط عملياتي شهرياً، ليلا ونهاراً، في منطقة العمليات. ويعمل في البعثة أكثر من 800 موظف مدني. كما تضم اليونيفيل قوة بحرية تتألف من ست سفن.