صـدر عـن المديرية العـامة لقوى الأمـن الداخلي ـ شعبة العلاقات العامة

البـلاغ التالـي:

بتاريخ ٨/١٠/2018، ادعت امام فصيلة الشويفات في وحدة الدرك الاقليمي المواطنة (ي. ش.، مواليد عام ١٩٧١) حول اقدام شاب مقنع وفتاة ترتدي الحجاب بغية اخفاء معالم وجهيهما ويلبسان قفازات وبحوزتهما مسدسات حربية، بالدخول الى منزلها في محلة بشامون بالتاريخ المذكور بعد ان انتحالا صفة موظفين في شركة الكهرباء، وعملا على تكبيلها وسلباها مبلغ /٣٠/ مليون ليرة لبنانية ومجوهرات تقدر قيمتها بحوالي /٥٠٠٠/$ وهاتفين خلويين وفرا الى جهة مجهولة.

على الاثر، باشرت القطعات المختصة في شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي اجراءاتها الميدانية، وتمكنت بسرعة قياسية من كشف هوية الفاعلين، وهما:

– ك. م. (مواليد عام ١٩٧٣، لبناني) وهو ابن شقيقة زوج المدعية

– ج. ع. (مواليد عام ١٩٩٥، فلسطينية) وهي زوجة الاول

بتاريخ ١٥/١٠/٢٠١٨ وفي محلة دوحة الحص، وبنتيجة عمليات الرصد الدقيقة، تمكنت قوة خاصة من الشعبة من توقيف المشتبه فيهما وضبطت بحوزتهما قسم من المسروقات اضافة الى /٣/ خناجر.

بالتحقيق معهما، اعترفا:

_ بتنفيذهما عملية السلب بواسطة مسدسين مزيفين وخناجر لاستخدامها في الحالات الطارئة.

_ بمحاولتهما خنق المدعية عندما بدأت بالصراخ، وبعد ان رضخت لمطالبهما واخبرتهما بمكان وجود المال والمجوهرات، قاما بإنعاشها، وتركاها مكبلة اليدين والقدمين ومكمومة الفم.

– بسرقة جميع الهواتف الخلوية وقطع سلك الهاتف الارضي لتأمين فرارهما.

– ببيع قسم من المجوهرات وايداع قسم كبير من المبلغ المسلوب في المصرف.

كما اعترف الموقوفان انهما نفذا عملية السلب بطريقة عالية الاحتراف، حيث تنكرا واخفيا وجهيهما فضلا عن اقفال الهاتف الخلوي العائد لكل منهما، وعدم تكلمهما في اثناء العملية.

اعيد المبلغ المضبوط الى (ي. ش.)، وأودع الموقوفان المرجع المختص بناء على اشارة القضاء.