انطلاقاً من حرص وزارة التربية على النهوض بواقع العملية التربوية
بالتركيز على بناء الإنسان الذي هو غاية الحياة ومنطلقها؛ ليكون قادراً
على مواجهة تحديات العصر.
ونظراً لأهمية الأطر التدريسية في نقل المعارف والمهارات داخل غرفة الصف
أو خارجها في المجتمع المدرسي والمحلي، وصولاً إلى تحقيق النمو المتكامل
للطالب وتنشئته تنشئة سليمة.
أوضح علي عبود /مدير الشؤون الإدارية في وزارة التربية أن إشغال وظيفة
عامة تتم وفق مبدأ الاختيار على أساس الاستحقاق والكفاءة، واعتماد أسلوب
المسابقة والاختبار وفق المواد من (8-11) من القانون الأساسي للعاملين في
الدولة رقم /50/ لعام 2004م وتعديلاته وقرار رئاسة مجلس الوزراء رقم
66م.و لعام 2013م وتعديله بالقرار رقم 62م.و لعام 2018م.
وبين عبود أن وزارة التربية اعتمدت في مسابقاتها التي أجرتها عامي
2016-2017م القرار رقم 66م.و لعام 2013م المتضمن الأحكام العامة
المتعلقة بأصول وإجراءات التعيين والتعاقد لدى الجهات العامة؛ حيث يتم
بموجب المادة/4/ منه تشكيل لجان خاصة للإشراف على الامتحانات التحريرية
والمقابلة الشفوية على النحو الآتي (اللجنة التنظيمية-اللجنة العلمية-
لجنة المقابلات الشفوية)، كما حددت في المادة الأولى منه للامتحان
التحريري المؤتمت /70 درجة/ يتضمن أسئلة مؤتمتة حول/المؤهل والاختصاص
العلمي للمتسابق -القانون الأساسي للعاملين في الدولة رقم 50 لعام 2004م
– القوانين والأنظمة النافذة التي تدخل في التطبيق ضمن صلاحيات الجهة
العامة طالبة التعيين – اللغة العربية – الثقافة العامة /، ووجوب حصول
المتقدم على مجموع درجات لا تقل عن /50/ درجة منها، إلى جانب مقابلة
شفوية مجموع درجاتها /15/ درجة، يتم التركيز فيها على مدى أهلية المتقدم
للوظيفة المعلن عنها ولياقته، مؤكداً وجوب حصول المتسابق للنجاح على
مجموع لا يقل عن/5/ درجات؛ بهدف التعرف على السمات الشخصية للمتسابق ومدى
ملاءمته لشروط شغل الوظيفة المعلن عنها .
وأوضح علي عبود أنه صدر مؤخراً قرار رئاسة مجلس الوزراء رقم 62م.و لعام
2018م الذي ألغى العمل بالقرار رقم 66م.و لعام 2013م والذي تضمن
الأحكام العامة المتعلقة بأصول وإجراءات التعيين والتعاقد لدى الجهات
العامة؛ حيث يتم بموجب المادة/4/ منه تشكيل لجان خاصة للإشراف على
الامتحانات التحريرية والمقابلة الشفوية على النحو الآتي (لجنة الإشراف
المركزية-اللجنة التنظيمية-اللجنة العلمية- لجنة المقابلات الشفوية)،
لافتاً إلى أن المادة /5/ منه بينت أن علامة الامتحان التحريري المؤتمت
/80/ درجة، ويشترط لنجاح المتسابق حصوله على علامة لا تقل عن /50/ درجة
منها، ويتضمن أسئلة مؤتمتة توزع علاماته على القانون الأساسي للعاملين في
الدولة رقم 50 لعام 2004م وتعديلاته /10/ درجات، – القوانين الناظمة
للجهة العامة طالبة التعيين /10/ درجات، – الثقافة العامة /10/ درجات –
اللغة العربية /10/ درجات – المؤهل والاختصاص العلمي للوظيفة المطلوب
التعيين فيها /40/ درجة، مؤكداً أهمية الامتحان التحريري لأن المدرس إذا
لم يكن متمكناً من مادة اختصاصه لن يملك القدرة على الإعطاء في الصف، في
حددت المادة /6/منه علامة المقابلة الشفوية /20/ درجة، ويشترط للنجاح
حصول المتسابق على علامة لا تقل عن /10/ درجات، ويترك للجهة المنظمة
للمسابقة توزيع العلامات على معايير /المظهر والسلوك الشخصي – مهارات
التواصل وسلامة ووضوح الخطاب – أسئلة تقنية/حسب خصوصية وطبيعة الوظيفة
المعلن عنها .