احتفلت “غروهي”، الشركة الرائدة عالمياً في قطاع التجهيزات الصحّية، بالافتتاح الرسمي لتوسعة مختبر الأبحاث الذي أضافته مؤخراً إلى مصنع “هيمر” في ألمانيا. وبفضل استثمار قيمته1.1  مليون يورو، جمعت “غروهي” في مختبر أبحاث “هيمر” مختلف النشاطات التي كانت موزّعة لامركزياً ممّا سيسهّل الربط بين كل مجالات الأبحاث والتطوير المركزية. كما زادت في لأشهر الماضية مساحة المختبر بمقدار 590  متراً مربعاً لتصبح مساحته الإجمالية1510  أمتار مربعة لاستحداث البنية التحتية اللازمة لتطوير عمليات تصنيع أكثر كفاءة وإجراءات جديدة للاختبار.

 

متطلّبات جديدة على جدول قسم الأبحاث والتطوير

وإضافة للتجهيزات التقليدية، تشقّ منتجات جديدة عالية التقنية طريقها إلى محفظة الشركة المصنّعة للتجهيزات الصحّية أكثر فأكثر. لذا، باتت الابتكارات المماثلة لنظام الأمن المائي الرقمي “ Sense Guard من “غروهي” ونظامي Blue وRed من “غروهي” جزءاً من مجموعة منتجات “غروهي”. وها هي متطلبات مطوّري المنتجات تتزايد، ليس بسبب المكننة المتنامية للمنتجات فحسب بل لأن متطلبات المستخدمين والاختبارات في جميع أنحاء العالم تتزايد في الوقت الذي تتقلّص فترات التصنيع، ما يؤدّي إلى تعقيد عمليات تطوير بشكل ملحوظ. من هنا، أصبح مختبر الأبحاث المركزي ضرورة وجزءاً رئيساً من مركز الكفاءة العالمي في مصنع “هيمير”.

DCIM109MEDIADJI_0032.JPG

الأمر الذي يتيح لشركة “غروهي” فرصة الاستثمار في آخر التكنولوجيات لابتكار المنتجات بفعاليّة أكبر استجابة لمتطلبات الأسواق المتزايدة. وحول الموضوع، قال توماس فوهر، المدير التنفيذي للعمليات في “غروهي”: “تحمل المنتجات والابتكارات التي تم تطويرها في مصنع “هيمر” شارة الجودة “صنع في ألمانيا” وتكنولوجياتها. وسنصبح أكثر ديناميكية بفضل توسعة مختبرنا التي ستتيح لنا مقاربة خارجة على المألوف لجهة فئات المنتجات. مما سيساعدنا على استكشاف أسواق جديدة، كما حصل مع Sense Guard من “غروهي” كمثال على رقمنة حلول المياه. فتوسعة مختبرنا عزّزت مكانة مصنع “هيمر” عموماً وحسنت قدرتنا على استقطاب وتوظيف الكفاءات في المنطقة”.

 

“هيمر” الموقع المخصّص للأبحاث وتطوير المنتجات عالية التقنية

يساهم اتصال المختبر بقسم الأبحاث والتطوير في تعزيز فعالية عملية اتخاذ القرارات ونقل المعرفة. فالمختبر يلعب دوراً أساسياً في تحصيل المعلومات، بدءاً بالفكرة المبدئية وحتى تطوير النماذج الأولى للمنتجات. ويستخدم مصنّعو النماذج الطباعة الثلاثية الأبعاد منذ عدّة سنوات. ومن جهته، قال تورستن ميير، نائب رئيس قسم الأبحاث والتطوير في “غروهي”: “في مجال التطوير، توفّر تقنية الطباعة الثلاثية الأبعاد لنا فرص أفضل لإدارة عملية الإبتكار بشكل أكثر ديناميكية. وتوسعة المختبر أتاحت أمامنا إمكانية دعم عملية التطوير عن كثب وبشكل مكثّف، وإدارتها بطريقة ذكية من خلال استخدام تحليل الإختبارات، مما يسرّع عملياتنا ويتيح أمامنا فرصة إجراء الإختبارات على نطاقات أوسع وبتكلفة مخفّضة، مما يؤدي إلى زيادة في مؤشّر الإبتكار الذي يتم قياسه بعدد المشاريع التي نقوم بتنفيذها”. ويفوق عدد المشاريع المبتكرة الجاري تنفيذها خلال هذا العام نظيره خلال العام الفائت بنسبة 50%

 

اختبار المنتجات وفقاً لأعلى المستويات 

كجزء من خطتها التوسعية للمختبر، استثمرت “غروهي” أيضاً بمحطات جديدة لإجراء الاختبارات لزيادة قدرة الاستيعاب الحالية، فاختبار المنتجات يستغرق مدة تتراوح بين الأسبوعين والاثني عشر أسبوعاً حتى أن اختبار المكوّنات المدمجة داخل الجدران قد يستمر حتى ستة أشهر. وبالتالي، يمكن محاكاة دورة حياة المنتج في غضون بضعة أسابيع. وتتمحور الملاحظات حول عوامل مثل مدى تدهور المنتج نسبة لعمره، ودقة استخدامه، وجودة المنتج وسلامته، والراحة عند الاستخدام ومقاييس التصنيع

دورة حياة المنتج: تتعرض أجهزة تنظيم الحرارة، على سبيل المثال، إلى نحو خمسين ألف مناوبة بين درجات الحرارة الدافئة والباردة في غضون أسبوعين، ما يساعدنا على تصوّر محاكاة لاستعمالاتها تخوّلنا التقدير أنها ستصلح لمدة عشر سنوات. بينما يتم استبعاد حدوث وهن في أسطح الصناببر وداخلها في المراحل الأولى بعد تصنيعها، حيث تعمد “غروهي” إلى إجراء عدّة اختبارات على مختلف درجات الحرارة. وخلال عمليات الاختبار هذه، يجب أن تتحمل المنتجات عوامل التآكل، والتكثيف، ورذاذ الملح من دون أن يظهر عليها أي ضرر.

سلامة المنتج: إضافة إلى دورة حياة المنتج، يتم فحص سلامةالمنتج بدقة. وأثناء إجراء اختبارات الترشيح، يتم اختبار المياه التي تتدفق من صنبور “غروهي” على ثلثي الجدول الدوري للعناصر لضمان عدم تسرّب المواد غير المرغوب فيها في ماء الصنبور عند استخدامه. ودقة هذا الاختبار هي من 1 إلى ألف مليون، أي ما يعادل مكعب سكر سعة ثلاثة جرامات تم حلّه في بحيرة كمناديه التي تحتوي على ثلاثة ملايين متر مكعب من الماء.

 

  • الراحة والاستدامة: يعتبر تحسين راحة المستخدم وتعزيز الاستدامة من الأهداف الأساسية للتنمية. لهذا السبب، تدأب شركة “غروهي” على إجراء الأبحاث المتمحورة مثلاً حول الحد من استهلاك المياه عند استخدام رشاشات الاستحمام الرأسية من دون المساس براحة المستخدم أثناء الاستحمام. لهذا الغرض تم ابتكار اختبار شطف الشامبو بالتعاون مع شركة تصنيع السلع الاستهلاكية “هنكل” وبموجبه يتم اختبار دور رشاش الاستحمام الرأسي الذي يكمن في شطف الشامبو بالطريقة الأكثر فعالية أي بأقل كمية ممكنة من الماء حسب الضرورة. ولضمان راحة المستخدمين، يتم أيضاً اختبار مزايا المنتجات الصوتية لتأمين تجربة هادئة للتنعّم بالمياه بقدر الإمكان.

أما نتائج الأبحاث الجارية داخل المختبر فيتم تطبيقها عند تصنيع المنتجات لضمان الجودة التي تقدمها “غروهي” من ابتكارات تكنولوجية تحمل شارة “صنع في ألمانيا”.

 

للمزيد من المعلومات، يرجى زيارة الموقع التالي: www.grohe.com