كشفت رويال فيليبس (المدرجة في بورصة نيويورك بالرمز NYSE: PHG، وفي بورصة أمستردام بالرمز AEX: PHIA)، الشركة العالمية الرائدة في مجال التكنولوجيا الصحية، اليوم عن تعاونها مع مختبرات البرج الطبية، أكبر سلسلة من المختبرات الخاصة في المملكة العربية السعودية ودول الخليج،حيث قام فرع مختبراتالبرج الطبية في جدة باعتماد حلول”Philips IntelliSite Pathology”بشكل كامل، وذلك في سعي منها لرقمنة عملية تشخيص وفحص أنسجة المرضى.

وقال مارلون تومسون، المدير العام لشركة فيليبس ديجيتال باثولوجي سوليوشنز: “توفر رقمنة عملية تشخيصالأمراض فرصةً لإحداث تغيير جذريفي الطريقة التي يجري بها تشخيص الأمراض المعقدة كالسرطان، كما ستساعد في إزالة العديد من العقبات التي تعيق تقدم علماء الأمراض خلال أبحاثهم اليومية. نهدف من خلال رقمنة علم الأمراض وتطبيق البرمجيات الذكية إلى مساعدة الأطباء على تعزيز الكفاءة وتمكينهم من تحقيق المزيد من التشخيصات الدقيقة والصحيحة للمرضى”.

ويلعب علم الأمراض دوراًمحورياً في تشخيص الأمراض، خاصةًفي حالة الإصابة بالسرطان، حيث تُفحص عينات الأنسجة التي يشتبه بإصابتها لتحديد ما إذا كان النسيج ورماً خبيثاًأم لا، فضلاً عن المساعدة في اتخاذ القرارات العلاجية المناسبة.

وعن هذا التعاون، قال الدكتور سامح الشيخ، الرئيس التنفيذي لمختبرات البرج الطبية: “نحن على ثقة بأن هذه الخطوة التي اتخذناها مع شركة فيليبس ستسرع عملية الدعم والتوجيه التي يحتاجها أخصائيو علم الأمراض في منطقة الشرق الأوسط خلال تحولهم نحو رقمنة عملياتهم التشخيصية. نشعر بالفخر كوننا أول من تبنى مفهوم رقمنة علم الأمراض في هذه المنطقة، وبكوننا أيضاً أحد المختبرات القليلة حول العالم التي تتحول نحو رقمنة خدمات علم الأنسجة بشكل كامل. ندرك أن هذه الخطوة ستضيف لنا ميزة تنافسية في السوق، كما أننا مقتنعون بأن هذه التكنولوجيا ستصبح ضرورة للمختبرات في المستقبل القريب.

وكان تأكيد تشخيص الإصابة بالأورام السرطانية الخبيثة لدى 85%من سكان المملكة يعتمد بشكل رئيسي على التقارير المرضية[i]، وذلك وفقاً لسجل السرطان السعودي الذي تم تقديمه أواخر العام 2017. وكانت طريقة التشخيص القديمة تستوجب إعداد كل من عينات الأنسجة هذه وتحليلها مجهرياً ومن ثم تشخيصها والإبلاغ عنها وحفظها. ووكان بإمكان مرضى السرطان الراغبين في الحصول على رأي ثانٍ تحويل أو تسليم العينات لأخصائي علم الأمراض الجديد، وهو ما ينطوي على مخاطر فقدان العينات أو تلفها خلال عملية النقل.

ومن خلال رقمنة سير العمل في مجال علم الأمراض، فقد أصبح بإمكان مختبرات البرج الطبية تزويد أخصائيي علم الأمراض بإمكانية الوصول عن بعد إلى عينات الأنسجة ومراجعتها وتقديم تشخيص أكثر دقة للمرضى. كما أصبح بإمكان مختبر  البرج في جدة الآن رقمنة أعداد كبيرة من عينات الأنسجة باستخدام الماسحةالضوئية فائقة السرعة.

ويمكن لعلماء الأمراض من خلال هذه الخطوة مراجعة هذه الصور الرقمية وتفسيرها وتحليلها ومشاركتها بسهولة باستخدام هذا النظام الرقمي، من أي مكان ومن قبل أكثر من شخص في كل مرة، ما يسمح لأخصائيي علم الأمراض لاستشارة أخصائي فرعي موجود في أي مكان من العالم، أو مشاركة الصور بسهولة خلال اجتماعات الفرق متعددة التخصصات دون نقل عينات الأنسجة بشكل فعلي عبر نظام إدارة الصور، بما يسمح لأخصائي علم الأمراض باستشارة  أخصائيين ىخرين ذوي علاقة، أو مشاركة الصور بتحفظ خلال اجتماعات الفرق الطبية، من دون الخاجة إلى نقلها فعلياً من مكانها.

ومن جانبه، قال الدكتور هشام شمس، المدير الطبي لمختبرات البرج: “نلتزم بتقديم مساهمة كبيرة ومتميزة في رعاية المرضى من خلال تقديم أفضل طرق وآليات التشخيص وأحدث التقنيات والمفاهيم الإدارية داخل المختبرات”.

وأضاف: “يعد تحديد ما إذا كان المريض مصاباً بالسرطان، وتبيان أي أنواع السرطان قد أصاب المريض عملية معقدة وحرجة تتطلب ضمان حصول المريض على الرعاية والعناية الصحيحتين، وستساعدنا رقمنة علم الأمراض في تعزيز الرعاية الصحية وتوفير خدمات طبية متميزة للمختبرات في جميع أنحاء الشرق الأوسط”.

وتتوفر حلول Philips IntelliSite Pathology في العديد من الدول حول العالم، ويتم استخدامها في التشخيص المبدئي. وحصلت هذه الحلول على علامة CE كأجهزة للتشخيص الطبي في المختبر، إضافةً إلى كونها الحل الرقمي الأول من نوعه، والوحيد من نوعه في الوقت الراهن المخصص لتشخيص الأمراض، والذي يتم تسويقه للاستخدام التشخيصي المبدئيفي الولايات المتحدة منذ أبريل 2017، وفي اليابان منذ ديسمبر 2017.

<تقرير الإصابات بالسرطان في المملكة العربية السعودية، 2014>