عقد لقاء النواب السنة المستقلين اجتماعا دورياً في دارة النائب عبد الرحيم مراد، وجرى خلاله بحث آخر التطورات في مسألة تشكيل الحكومة ، وصدر عن الاجتماع البيان التالي:

تابع لقاء النواب السنة المستقلين التطورات على صعيد تشكيل الحكومة ورأى أن هناك نقصاً ما زال يعتري مسألة تشكيل حكومة وحدة وطنية، في ظل إصرار رئيس الحكومة على احتكار التمثيل السني وهو ما يخالف نتائج الانتخابات النيابية وما أجمعت عليه كل القوى السياسية من ضرورة تشكيل حكومة وحدة وطنية يتمثل فيها الجميع.

فأي حكومة تتشكل في ظل الاستفراد في تمثيل الطائفة السنية الكريمة، هي حكومة بتراء ينقصها الإجماع الوطني وستكون مجرد استنساخ للحكومة السابقة، فعدالة التمثيل تقتضي أن تتمثل كل المكونات بأحجامها الحقيقية دون إسقاط تفاهمات فئوية على عملية التأليف .

ففي الوقت الذي يدعو فيه لقاء النواب السنة المستقلين إلى إلاسراع في تشكيل الحكومة لمواجهة المشكلات التي يعاني منها الوطن والمواطن، يلفت الانتباه إلى أن عدالة التمثيل في الحكومة هي من الأسباب الاساسية التي تؤدي إلى نجاح أي حكومة للقيام بمهماتها الوطنية .

فلقاء النواب السنة المستقلين عندما يطالب بتمثيله في الحكومة، لا يضع عقبات بوجه تشكيلها وإنما يطالب بحقه في التمثيل انطلاقا من المعايير التي وضعت لعملية التأليف، وأي استبعاد لتمثيلهم هو محاولة فظة لفرض أحادية تحمل مخاطر على مستقبل الوطن وتمنع احترام التعددية في أي مكون وطني ، ونضع هذا برسم كل القوى السياسية وفي طليعتها الحلفاء قبل الآخرين.