تحدث  بطل آسيا- اوقيانيا لعام 2018  في بطولة “فيراري تشالنج” السائق تاني حنا عن مسيرته في بطولة العام الجاري التي توجهها باحراز اللقب المرموق مدوناً اسمه في السجل الذهبي للفائزين بالبطولة الى جانب عمالقة الرياضة الميكانيكية في العالم .وجاء كلام حنا  خلال مؤتمر صحافي حاشد عقده في فندق “لورويال”(ضبية) تميز بالتنظيم العالي والرائع الذي لاقى اعجاب الحاضرين.تقدّم الحضور النواب هادي حبيش،اسعد ضرغام،هاغوب ترزيان،الكس ماتوسيان،رئيس مصلحة الرياضة في وزارة الشباب والرياضة محمد عويدات ممثلاً الوزير محمد فنيش ،نائب رئيس النادي اللبناني للسيارات والسياحة نبيل كرم،ممثل “شركة فيراري”   لويس كولماش والايطالي ماركو شيوتشي مدرب السائق حنا  ،رؤساء واعضاء بلديات،ممثلو فيراري في لبنان،عائلة واهل واصدقاء البطل تاني حنا وحشد كبير من رجال الاعلام.

بداية النشيد الوطني اللبناني فكلمة ترحيبية من عريف الحفل الاعلامي نجيب قاعي الذي استهلها بالاشادة بالسائق حنا الذي حقق انجازاً هو الاول لعربي وشرق اوسطي باحراز لقب بطولة “تشالنج فيراري”(فئة شل) في آسيا واوقيانيا ورفع اسم لبنان والعلم اللبناني في المحافل الدولية.ثم جرى عرض فيلم وثائقي دام ست دقائق  ونصف عن البطل حنا يلخص مسيرته في الرياضة الميكانيكية منذ مشاركته في بطولة فيراري في العام 2013  وحتى تتويجه باللقب لاقى التصفيق المدوي من الحاضرين.

السائق حنا

الكلمة الثانية لحنا الذي قال “اشكر حضوركم فرداً فرداً وانا فخور بالانجاز الذي حققته لي وللبنان الذي أهديه هذا الانجاز .ولقد دونتُ اسمي في السجل الذهبي للفائزين بالبطولة التي انطلقت في العام 1993 اي منذ ربع قرن” .وتحدث حنا عن مسيرته في البطولة منذ خمس سنوات وقال”لقد وضعت هدفاً وهو احراز لقب بطولة “شل” في العام 2018 وثابرت لتحقيق هدفي من دون كلل او ملل وشاركت في جميع مراحل البطولة على متن  “فيراري 488 تشالنج”(309 ليتر وقوة محركها 670 حصان)  وصعدت 12 مرة الى منصة التتويج واحتليت صدارة الترتيب في النهاية بفارق 86 نقطة عن وصيفي وهو فارق  كبير.وحسمتُ اللقب قبل ثلاثة سباقات وحققت اول اهدافي واهدي اللقب الى عائلتي والى وطني الحبيب لبنان .واود القول ان من يضع هدفاً عليه ان يعمل على تحقيقه عبر المثابرة والاصرار والتصميم  .اشكر مجدداً الحضور من فاعليات واهل واصدقاء ورجال صحافة واعلام مع الأمل ان نلتقي مجدداً لنحتفل بانجاز جديد”.

كولماش

الكلمة الثالثة  لكولماش الذي اعرب عن سروره لوجوده في لبنان للاحتفال مع “الصديق تاني حنا بالانجاز الذي حققه .والسائق تاني سائق محترف بات رقماً صعباً في بطولة “فيراري تشالنج” واصبح  احد ابرز السائقين فيها ولديه شغف بالقيادة وهو سائق طموح “وجنتلمان” و”انيق” واود التأكيد ان فيراري فخورة بتاني حنا الذي دوّن اسمه في سجلات الفائزين بالبطولة الى جانب العديد من السائقين الأبطال الذين مروا في هذه البطولة الهامة.لقد رفع تاني حنا اسم بلده لبنان ونأمل ان يواصل تاني تألقه في  بطولة العام المقبل مع اولى جولاتها في البحرين في شباط المقبل .فتاني له دور كبير في الترويج لهذه البطولة وبات من اركانها .ومن هنا اود أن  انقل الى تاني  تحيات القيّمين على بطولة فيراري وتحيات  اركان الشركة  “.اما ماركو شيوتشي مدرب تاني فقال”أداء تاني يتطور بسرعة وهو سائق يهوى السرعة ولا يخاف وسائق  جريء  ومن النادر ان يستعمل المكابح خلال السباقات ولديه الموهبة والتصميم والتركيز وبات سائقاً محترفاً في زمن قياسي. لديه قدرات قيادية عالية وقلبه قوي ولا يستسلم .تاني يتأقلم مع الظروف المناخية اياً كانت خلال السباقات .وسأكون صريحاً: لا أحد افضل منه واسلوبه هجومي في القيادة وهذا من ميزاته ويتعلّم بسرعة قياسية .ارقامه ممتازة واحتل المركز الاول بفارق كبير عن الثاني” .

حبيش وترزيان وعويدات

بدوره قال النائب حبيش”عزيزي تاني انت فخر للبنان وابناء عكار فخورون بك انت بطل رفعت اسم بلادك عالياً واتمنى لك دوام التألق والنجاح في مسيرتك الرياضية”.كما قال النائب ترزيان”باسمي وباسم النواب احييك من القلب لأنك ترفع اسم لبنان عبر انجازاتك الرياضية التي نفتخر بها واللبنانيون باتوا يعرفون الكثير عن البطل تاني حنا”.وقال محمد عويدات “عزيزي تاني  نحن نفتخر بك”.

مسعود

وكانت كلمة لرئيس بلدية عندقت عمر مسعود الذي قال”اريد ان اهنئ تاني على انجازه واود ان اكشف امراً هاماً ان تاني لديه خدمات انسانية اعلم انه لا يحب ان يعلن عنها وبصماته كثيرة في هذا المجال ومحبته لا توصف لبلدته عندقت .ولقد بدأ العمل لانشاء ناد رياضي ومجمّع رياضي في عندقت يكون متنفساً ليس لأبناء عندقت فقط بل لأبناء عكار جميعاً من دون استثناء ونحن نشكره على ذلك”.

ثم اجاب حنا عل اسئلة الصحافيين فقال”سباق فوجي الياباني هو الأحب الى قلبي واود الطلب من الدولة اللبنانية خلق الأجواء والأرضية المناسبة لأصحاب الكفاءات والامكانات في الرياضة وانا لا افتش عن مساعدة لكن هنالك رياضيين بارزين موهوبين  لا يملكون قدرات لتنمية مواهبهم وآمل على الدولة ان تساعدهم “.

وفي الختام أقيم حفل عشاء على شرف الحاضرين.