احتفلت مؤسسة فريدريش ناومان من أجل الحرية (FNF) بالذكرى الستين لتأسيسها فيSTATION ، جسر الواطي، مقيمةً ثلاثة أحداث رئيسية، تحت مظلّة واحدة عنوانها “يوم الـ 360″، من أجل تسليط الضوء على أفكار المؤسسة وإبرازها، والاحتفال وفق روحية عملها في لبنان.

حمل هذا الحدث اسم “يوم الـ360” ليس رمزاَ إلى الأحداث الثلاثة والعيد الستين فحسب، بل إلى المقاربة الشاملة والتقدّميّة والرقميّة التي تلتزمها المؤسسة في نشاطاتها في لبنان منذ أعوام عدة، وتتلخّص بالابتكار، الانفتاح، الحماس، الابداع.

 

استُهِلّ يوم الاحتفال بمناقشة مواضيع تخصّ المؤسّسة، تلاها استقبال رسميّ، أداره الممثل اللبناني، المذيع التلفزيوني طوني أبو جودة، وأمسية احتفالية استمرّت حتى ساعات الصباح الأولى بموسيقى من تنسيق الـ DJ مارك بيك من برلين.

بالإضافة إلى ذلك، أقيم خصياصاً للمناسبة، معرض فني على طراز برلين، لكي يعكس أعمال المؤسسة.

حضر الاستقبال وزير الاتصالات في حكومة تصريف الأعمال جمال الجرّاح ممثلاً رئيس الوزراء سعد الحريري، النائب  فؤاد مخزومي، السفير الألماني لدى لبنان الدكتور جورج بيرغيلين، الأمين العام لمنظمة  ليبرال إنترناشونال غوردن ماكاي، رئيس مكتب مؤسسة فريدريش ناومان للحرية للبنان وسوريا ديرك كونز. تخلل الأمسية حضور خاص من ألمانيا، وعبر تقنية الهولوغرام، لرئيس الحزب الديمقراطي الحر، عضو مجلس إدارة مؤسسة فريدريش ناومان للحرية كريستيان ليندنر.

تعليقاً على الحدث، قال ديرك كونز: “يرتكز سبب وجود مؤسسة فريدريش ناومان على نظرية الديمقراطية الليبرالية التي تفترض أن الديمقراطية لا يمكن أن تعمل بمعزل من مواطنين مطّلعين ومثقفين سياسياً. في العام 1958، كانت مؤسسة فريدريش ناومان تعمل في سبيل الحرية والتعليم. أما في العام 2018 فأضحت مؤسسة فريدريش ناومان مؤسسة للحرية والابتكار”.

من جهته، قال كريستيان لندنر: “نواجه التحديات نفسها في لبنان وألمانيا. لقد حان وقت توحيد الجهود وتعزيز  العلاقات ونشر القيم الليبرالية”، موجهاً تحية للحاضرين ولفريق كاراج 664 “الذي تلاقي أعماله تقديراً عالياً في ألمانيا”.

منتدى بيروت للسوق الاقتصادي 2018

بدأ يوم الاحتفال بـ”منتدى بيروت للسوق الاقتصادي 2018″ تحت عنوان “هل الفساد سلوك اجتماعي أم نتيجة خلَلَين سياسي واقتصادي؟”. هذه كانت اختتام “أكاديمية الحرية” لعام 2018، وهي أكاديمية سنوية لـمؤسسة فريدريش ناومان للحرية، تجمع شبابا من الأحزاب السياسية الليبرالية في لبنان، من أجل مناقشة القضايا الليبرالية في مجالَيْ السياسة والاقتصاد، الذي نظّم هذه السنة بالتعاون مع الجمعية اللبنانية لتعزيز الشفافية.

كما تمّ عرض قضايا رئيسية، مثل قصص نجاح عن سُبُل مكافحة الفساد، وعرض بيانات ووقائع متعلّقة بالفساد. ويذكر أن لبنان احتل المرتبة 143 في مؤشر مدركات الفساد للعام 2017 من أصل 180 دولة، وفقا لمنظمة الشفافية الدولية. كما ان لبنان يحتل المرتبة 127 في المؤشر العالمي لسرعة الانترنت من أصل 130 دولة بمتوسط سرعة تحميل بلغت 6.22 ميجابايت في الثانية (المصدر:Speedtest.com)، والمرتبة 95 من أصل 102 دولة من ناحية التلوث (المصدر: Numbeo.com).

حماة الحقوق

برعاية وزير الداخلية والبلديات نهاد المشنوق وبحضور الممثل عنه د. خليل جباره بالاضافة الى حضور ممثل المدير العام للامن الداخلي العميد مرسيلنو فرح، وممثل قائد الجيش العميد الركن سعيد القزي، وممثل المدير العام للامن العام العميد نجم الاحمدية، أقيمت جلسة حوارية ثانية تحت عنوان “حماة الحقوق” من أجل إثارة قضية حقوق الإنسان والأمن والإجابة على أسئلة مثل: “ما الذي يجمع حقوق الإنسان بالسلك الأمني؟ كيف يمكن أن تساهم المعايير العالمية لحقوق الإنسان في محاربة ما يهدّد الأمن القومي؟”.

أحد أهداف هذه الجلسة هو تسليط الضوء على الاستراتيجية الجديدة لقوى الأمن الداخلي التي لم يعد يُنظر فيها إلى الشرطة كحامية الأمن، بل بالأحرى كـ”حامية الحقوق”.

نظّمت هذه الجلسة الحوارية، مؤسسة فريدريش ناومان للحرية لبنان وسوريا والمنظمة اللبنانية للدفاع عن المساواة والحقوق (LOUDER) بهدف عرض التحديات التي تعيق حماية حقوق الإنسان، في ظل التعامل مع التهديدات الأمنية في لبنان.

 

حول مؤسسة فريدريش ناومان للحرية (FNF)

تشكل مؤسسة فريدريش ناومان للحرية (FNF) منصّة مبدعة للابتكار، تهدف إلى تعزيز قيم الليبراليّة وأهدافها عالمياً.

منذ تأسيسها، تنامت المؤسسة وأصبحت منظمة غير حكوميّة تعمل في كل أنحاء العالم. في نيسان 2007، أضيف مصطلح “للحريّة” إلى اسمها، وذلك من أجل التشديد على مفهوم “التسويق للحريّة” على مستوى العالم. أما اليوم، فقد أصبح مصطلح “للحريّة” مرادفًا للمشاريع الناجحة على نطاق واسع.

تساهم مؤسسة فريدريش ناومان للحرية في نشر الفكر الليبرالي والسياسات الليبرالية، بالتعاون مع شركائها المحليين من خلال نشاطاتها المتعلقة بالتربية المدنية والحوار السياسي الدولي والإرشاد السياسي.

تضم نشاطاتنا التربوية ندوات، مؤتمرات، هاكاثون إضافة إلى منتديات الابداع والابتكار ومنشورات تهدف إلى الترويج للقيم والسياسات الليبرالية، وتمكين رواد الاعمال، فضلا عن حثّ المواطنين على ممارسة حقوقهم في المشاركة السياسية. كما نقدم منحاً دراسية للأفراد الموهوبين. يقع المقر الرئيسي للمؤسسة في مدينة بوتسدام، علما ان لديها مكاتب عدة منتشرة في كل أنحاء ألمانيا، ومكاتب مخصّصة للمشاريع في أكثر من 60 دولة حول العالم.

www.beirut.fnst.org