ذكر الملياردير البريطاني ريتشارد برانسون، أمس الخميس، أن مجموعته (فيرجن جروب) ستعلق محادثاتها مع صندوق الاستثمارات العامة السعودي بشأن استثمارات مقررة حجمها مليار دولار في مشاريع المجموعة في الفضاء، وذلك على خلفية اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، حسبما أوردت وكالة “رويترز”.

وقال برانسون في بيان أنه “إذا ثبتت صحة ما ورد أنه حدث في تركيا بشأن اختفاء الصحفي جمال خاشقجي، فسيغير ذلك بوضوح قدرة أي منا في الغرب على القيام بأعمال مع الحكومة السعودية”، مردفًا أنه سيعلق عمله في إدارة مشروعين سياحيين سعوديين بمدينة نيوم الاقتصادية على البحر الأحمر بسبب اختفاء خاشقجي، الصحفي بواشنطن بوست.

ووفقًا لـ “رويترز”، فقد تزايدت الضغوط على السعودية منذ الثاني من أكتوبر تشرين الأول عندما اختفى خاشقجي المنتقد البارز للسياسات السعودية والكاتب بصحيفة واشنطن بوست.. وعبرت مصادر تركية عن اعتقادها بأنه قتل داخل المبنى ونقل جثمانه، وهي مزاعم نفتها الرياض ووصفتها بأنها لا أساس لها من الصحة.

وكان صندوق الاستثمارات العامة السعودي قال العام الماضي إنه يعتزم استثمار مليار دولار في شركة الفضاء التابعة لبرانسون، فيرجن جالاكتيك، وشركتي ذا سبيس شيب وفيرجن أوربت.

وقال برانسون الخميس “لقد طلبنا مزيدا من المعلومات من السلطات في السعودية لتوضيح موقفها فيما يتعلق بالسيد خاشقجي”.

وذكر الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن محققين أميركيين يساعدون تركيا في تحقيقها بشأن اختفاء خاشقجي، مشيرا إلى أن المحققين يعملون أيضا مع السعودية.