تحت مظلة اتحاد النحالين العرب

وشعار ” النحلة تجمعنا” تنطلق ا

اعمال المؤتمر الحادي عشر في

لبنان. يهدف اتحاد النحالين

العرب الى توحيد الجهود ورسم

خارطة طريق مستقبلية لتطوير

قطاع النحل في العالم العربي

عبر اقامة مؤتمرات دورية متنقلة

بين الدول الأعضاء لإتاحة

المجال لأكبر مشاركة وتوسيع

دائرة المستفيدين علميا وتجاريا.

_ قطاع النحل في العالم العربي

متروك مهمل من الدول، فلا

ابحاث تمول ولا أموال تضخ

في القطاع لتحفيز العاملين فيه

والنهوض به.

وأن يعقد في لبنان المؤتمر الحادي عشر لإتحاد النحالين العرب يشاركهم في ذلك نحالو ومحترفو تربية النحل في منتدى دول حوض البحر المتوسط وان يكون المؤتمر برعاية فخامة رئيس الجمهورية العماد ميشال عون الذي زين حديقة القصر الجمهوري بعدد من خلايا النحل في دلالة على اهتمامه بهذه الثروة البيئية والطبيعية بل ان ذلك يعتبر اهم حدث حرك سكون هذا الخريف اللبناني الغارق في الجمود على كافة المستويات السياسية والاجتماعية والبيئية وغيرها حيث ان هذا المؤتمر جاء ليزرع بذرة الامل عمل عربي وعالمي مشترك قائم على التعاون وتبادل الخبرات وخلق التفاعل الانساني بين الشعوب على اختلاف تنوعهم وتوجهاتهم السياسية والدينية وغيرها…

فإذا كان للنحلة ان تجمعنا في

ظل هذا التشرذم الكبير في

مجتمعاتنا فإن ذلك سيسجل

انتصارا لهذا المخلوق الرائع في

الصغر والذي رهنت الحياة في

هذا الكوكب باستمرار وجوده

والحفاظ عليه، وكم هي عديدة

مشكلات النحالين في رعاية

النحلة ومنعها من الانقراض

وسط عواصف من الصعوبات

والمقومات افرزتها الحضارة

الإنسانية المعاصرة التي

تتطلب استنزاف الثروات

الطبيعية بإستمرار والتي

تشكل بيئة النحلة ومسرحها الطبيعي.

_ أملنا كبير في ان ينجح
المؤتمر في تسليم كل مشارك
فيه مفاتيح العلم والمعرفة في
طريق النحل الشائك المليء
بالحفر والمطبات وان يرسي
أسس التعاون والتنسيق بين
كافة العاملين في هذا القطاع
محلياً وإقليمياً ودولياً.

يسعدنا ويشرفنا الحضور العربي
والعالمي إلى بلدهم الثاني لبنان
وإننا نفتح قلوبنا وفكرنا لتستمر
منهم حبال المودة وأضواء المعرفة متمنين لهم مؤتمرا حافلاً
بالإنجازات مستمراً بالنتائج المثمرة.

يعتبر هذا المؤتمر فرصة ذهبية

لنشر المعلومات العلمية وتعريف

النحالين المشاركين على نخبة

من المشاركين الدوليين

وإعطائهم حق المناقشة والتعمق

والتخصص في هذا المجال.

كما أتاح لهم فرصة فريدة لشراء مستلزماتهم والتعرف على أحدث
التقنيات والشركات الدولية.