زار لبنان اليوم نائب المدير العام لسياسة الجوار ومفاوضات التوسع في الاتحاد الأوروبي ماتشي بوبوفسكي، وقد التقى وزير الشؤون الاجتماعية في حكومة تصريف الأعمال بيار بوعاصي، حيث ركز معه على شراكة الاتحاد الأوروبي مع الوزارة. وأقر بوبوفسكي بالدور الإيجابي للوزارة في تنسيق خطة لبنان للاستجابة للأزمة وفي توفير الدعم للحماية الاجتماعية للسكان المعوزين في البلاد من خلال مراكز الخدمات الإنمائية. كما تمحور النقاش حول برنامج المساعدات الاجتماعية المعتمد ضمن الصندوق الائتماني للاتحاد الأوروبي “مدد” الذي ستتلقى منه الوزارة المساعدة الفنية لدعم تطوير برنامجها الوطني الخاص بالفقر خلال فترة 30 شهراً.

إلى ذلك، التقى بوبوفسكي المدير العام للتربية فادي يرق وأعاد تأكيد الالتزام المستمر للاتحاد الأوروبي في قطاع التعليم الرسمي في لبنان. فالاتحاد الأوروبي هو في الواقع الجهة المانحة الأكبر للقطاع إذ يقدم الدعم الضروري لتلبية الاحتياجات الناشئة عن أزمة اللاجئين، مع تعزيز نظام التعليم الرسمي في البلاد. وأشاد بوبوفسكي بجهود لبنان لضمان الوصول المتزايد للأطفال اللبنانيين واللاجئين المعوزين إلى التعليم.

كما زار بوبوفسكي العديد من المشاريع الممولة من الاتحاد الأوروبي من خلال صندوق “مدد” في صيدا وبيروت. كما توقف في مركز الخدمات الإنمائية في الصرفند الذي يستفيد من برنامج حماية الأطفال لليونيسف وحضر أنشطة مجتمعية للأطفال وجلسات لدعم أولياء الأمور. وزار بوبوفسكي أيضاً مركزاً مجتمعياً مؤهلاً في صيدا يقدم جلسات دعم نفسي وتعلم فاعل وتدريب للشباب وتوعية لأولياء الأمور كجزء من مشروع Youth Resolve Project لشباب الذي تنفذه وورد فيجن. وقام أخيراً بجولة في مدرسة رسمية مدعومة من اليونيسف في بيروت حيث التقى التلامذة والمدير ومعلمين في دوام ما بعد الظهر.

تجدر الإشارة إلى أن الاتحاد الأوروبي قد عزز دعمه للبنان منذ بداية الأزمة السورية فخصص أكثر من 1.5 مليار يورو كمساعدات للبنانيين واللاجئين المعوزين. وخصص صندوق “مدد” من أصل هذا المبلغ 520 مليون يورو لدعم قطاعات مختلفة من بينها التعليم والحماية والصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة.