رأى الرئيس نجيب ميقاتي امام زواره في طرابلس اليوم “ان مسار تأليف الحكومة وصل الى نهايته بعد استكمال بعض الاتصالات الاخيرة ، ومن المتوقع الاعلان عن الحكومة الجديدة في وقت قصير”.
وقال:ما نشهده من اخذ ورد في موضوع الحصص والحقائب عملية طبيعية عند كل تأليف للحكومة ،ولكن في النهاية فان الرئيس المكلف يعد المسودة التي يراها مناسبة ويناقشها مع رئيس الجمهورية، وقد لمسنا في لقائنا نحن رؤساء الحكومة السابقين مع الرئيس الحريري في بيت الوسط قبل ايام قليلة، انه كان مطمئنا الى مسار الامور وعازما على اعلان التشكيلة ضمن مهلة حددها لنفسه . الخلاف اليوم على بعض التفاصيل لا يبدو معرقلا للمسار العام لتشكيل الحكومة ،لاسيما انه بات واضحا لدى الجميع ضرورة الاسراع في بت هذا الملف منعا لدخول تعقيدات اضافية على الواقع اللبناني بسبب التطورات في المنطقة.

وردا على سؤال قال: من المؤكد ان الخطوة التالية ،بعد اعلان التشكيلة الحكومية،وهي البيان الوزاري ستأخذ بعض الجدل والنقاش ، الا ان مسار الامور حتى الان يوحي بتفاهم على الحد الادنى من العناوين الاساسية، كما حصل سابقا ، وترك التفاصيل الى النقاش اللاحق. وفي قناعتي ان جميع الاطراف يدركون دقة الاوضاع المالية والاقتصادية وضرورة الانتهاء من الجدالات والنقاشات العقيمة للانتقال الى معالجة الملفات الداهمة ومواكبة الرغبة الدولية الواضحة من خلال مؤتمر “سيدر واحد”في مساعدة لبنان شرط اجراء الاصلاحات الداخلية
التي كان ينبغي البت بها منذ سنوات.

وعن تمثيل “كتلة الوسط المستقل” في الحكومة قال:هذا الموضوع كان مدار بحث بيني وبين الرئيس الحريري خلال الاستشارات النيابية واعربت له عن رغبتنا في تمثيل الكتلة .وفي لقائنا قبل ايام تابعنا هذا الموضوع واتفقنا على اقتراح عدة اسماء للتوزير والموضوع قيد المتابعة والتنسيق والاجواء ايجابية جدا.