قامت “سافاريكوم” (المدرجة في البورصة الوطنية في الهند تحت الرمز: NSE: SCOM)، الشركة الرائدة المشغلة لشبكة الجوال في كينيا، ومزودة خدمة “إم-بيسا“، وهي محفظة رائدة للجوال، و”ويسترن يونيون” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: WU)، وهي شركة رائدة في مجال تحويل الأموال عبر الحدود وبين العملات، بتوحيد قواهما مجدّداً – وهذه المرة لإطلاق عمليات تحويل الأموال العالمية لأكثر من 28 مليون لحامل محفظة “إم-بيسا” الجوّالة، من خلال الاستفادة من منصة حركة الأموال العالمية الخاصة بشركة “ويسترن يونيون”*.

 

يتضمن هذا البيان الصحفي وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20181107005336/en/

 

وللمرة الأولى عالمياً، ستقوم “ويسترن يونيون” بدعم “سافاريكوم” لتوسيع نطاق التحويلات المالية إلى أكثر من 200 دولة وإقليمً. وستسمح “إم-بيسا جلوبال”، وهي ميزة تمّ تحسينها حديثًا، للعملاء بإرسال الأموال من محفظتهم عبر شبكة وكلاء التجزئة الخاصة بشركة “ويسترن يونيون” أو مباشرةً من خلال قدرة “ويسترن يونيون” للوصول إلى مليارات من الحسابات.

 

وقد أحدثت المحفظة الجوّالة “إم-بيسا” ثورة في مجال الإدماج المالي على مدار عقد من الزمن وذلك عبر إتاحة المجال أمام الملايين من الكينيين لاستلام الأموال من الخارج، وتخزينها، وإرسال الأموال أو تسديد الدفعات محلياً، محدثةً بذلك قفزة نوعية في البنية الأساسية التقليدية. ويملك حاملو محفظة “إم-بيسا” خيار تلقي الأموال من جميع أنحاء العالم عبر “ويسترن يونيون”.

 

وفي سياق تعليقه على الأمر، قال أوديلون ألميدا، رئيس شؤون التحويلات المالية العالمية في “ويسترن يونيون”: “يعمل محرك تحويل الأموال العالمي في ’ويسترن يونيون‘ على تشغيل محفظة ’إم-بيسا‘ الإلكترونية من ’سافاريكوم‘ من أجل إرسال الأموال واستلامها على نطاق عالمي، في حين يمكن للعملاء اختيار الشبكة متعددة القنوات التي نملكها لتسديد الدفعات  في جميع أنحاء العالم. إنه تكامل فريد بين منصتينا من أجل توسيع نطاق قدرة الربط العالمي ونودّ أن نشيد بشركة ’سافاريكوم‘ على استكشاف أبعاد جديدة.”

 

وأضاف ألميدا: “نحن نؤمن بأن هذا التعاون الرائع مع ’سافاريكوم‘ سيحفز عالماً من الإمكانيات الجديدة لمشغلي الخدمات المالية الجوالة لتوسيع نطاق عملها على الصعيد العالمي بشكل مباشر وتزويد العملاء بخيار إرسال أو استلام الأموال من وإلى أكثر من 200 دولة وإقليم. وسيصبح نموذجاً لفتح عالم من الترابط العالمي والفرص الاقتصادية للاقتصادات الناشئة والمتقدمة.”

 

ساعدت “سافاريكوم” الملايين من الكينيين على إجراء الخدمات المالية عبر المحفظات الجوالة داخل كينيا. وتتم معالجة أكثر من 1.7 مليار معاملة عبر “إم-بيسا” سنوياً، وهو ما يعادل أكثر من 50 في المائة من قيمة الناتج المحلي الإجمالي في كينيا.

 

ومن جهته، قال سيتويو لوبوكوييت، الرئيس التنفيذي لشؤون الخدمات المالية في “سافاريكوم”: “من خلال انفتاح ’إم-بيسا‘ على العالم، نهدف إلى إتاحة عالم من الفرص للكينيين من خلال جعل عملية التواصل مع العالم سهلة وسلسة بالنسبة لهم.”

 

وأضاف لوبوكوييت: “بفضل ’إم-بيسا جلوبال‘، يمكن لعملاء ’سافاريكوم‘ التمتع بفوائد عالم متصل عالمياً بمجرد كبسة زر، في أي وقت ومن أي مكان يريدونه. أصبح العالم في متناول أيديهم، سواء أكانوا يرسلون الأموال إلى شخص عزيز في الخارج أو يتلقون المال من الخارج.”

 

“تعكس محفظة ’إم-بيسا جلوبال‘ تطور احتياجات العملاء في كينيا وقدرة ’سافاريكوم‘ على توقع وتلبية هذه الاحتياجات – بدءاً من تسهيل عمليات تحويل الأموال الواردة إلى الداخل، والتحويلات المحلية عبر المحفظات، وصولاً إلى تقديم إمكانية تحويل الأموال الصادرة عبر الحدود حالياً من خلال الاتصال بمنظومة تحويل الأموال الخاصة بـ’ويسترن يونيون‘.”

 

ترى “ويسترن يونيون” أنّ الدول المستقبلة للحوالات التقليدية هي فرصة لتصبح دولاً لإرسال الأموال بما في ذلك: الصين والفلبين والمكسيك وكينيا. وهي تعكس ارتفاع ثراء السكان الأصليين والعولمة وكذلك الزيادة في عدد العمال الدوليين وحاجتهم المتزايدة لإرسال الأموال، وتعزى هذه الحاجة إلى مجموعة من الأسباب، بما في ذلك التعليم والسفر والنفقات الشخصية الأخرى.

 

وكانت كينيا، وهي دولة تستقبل صافي حوالات تبلغ قيمتها ملياري دولار أمريكي، قد شهدت في عام 2017 زيادة بنسبة 13 في المائة مقارنةً بالعام السابق، وفقاً للبنك الدولي. وخلال الفترة نفسها، تجاوزت التحويلات الخارجية 36 مليون دولار أمريكي، لتتبع معدلات نمو مماثلة بنسبة 13 في المائة.

 

يمكن للعملاء في كينيا الحصول على هذه الخدمة الجديدة عبر الاتصال بالرقم *840# أو عبر اختيار “إم-بيسا جلوبال” ضمن قائمة “إم-بيسا” عبر تطبيق “ماي سافاريكوم آب”.

 

فيديوهات مترجمة عن “سافاريكوم” و”ويسترن يونيون”

 

لمحة عن منصة “ويسترن يونيون” عبر الحدود وبين العملات

 

تسمح منصة “ويسترن يونيون” عبر الحدود وبين العملات – والتي تتضمن بصمة رقمية قوية وبنية تحتية للدفع والخزانة والامتثال وشبكة عالمية واسعة تضم أكثر من نصف مليون موقع، والمليارات من حسابات العملاء والمحفظات الجوالة – بوضع المعيار لحركة تحويل الأموال بين الدول. وبفضل عملياتها القائمة في 200 دولة وإقليم، قامت  منصة “ويسترن يونيون” بمعالجة 32 عملية في المتوسط في كل ثانية، وتحويل 300 مليار دولار أمريكي سنوياً عبر 130 عملة في عام 2017.

 

ومن خلال ربط عوالم الأموال الرقمية والمادية، تسهم كل من مجموعة التقنيات من “ويسترن يونيون”، وواجهات برمجة التطبيقات (“إيه بيه آي”)، ومحركات تحويل النقد الأجنبي، وشبكة الوكلاء، وإمكانيات مكافحة تبييض الأموال والكشف عن عمليات الاحتيال، في جعل الشركة إحدى أهم وسائل تحويل الأموال الرقمية والمادية للمستهلكين في جميع أنحاء العالم. تقدم الشركة معاملات رقمية في أكثر من 50 دولة وإقليم. ويتمّ إجراء ما يقرب من 70 في المائة من معاملات “ويسترن يونيون” الرقمية على الصعيد العالمي حاليًا على أجهزة الجوال.

 

للمزيد من المعلومات، بإمكانكم زيارة غرفة الأخبار في “ويسترن يونيون”.

 

لمحة عن شركة “ويسترن يونيون”

 

تعدّ “ويسترن يونيون” (المدرجة في بورصة نيويورك تحت الرمز: NYSE: WU) شركة عالمية رائدة في مجال تحويل الأموال عبر الحدود وبين العملات. وتربط المنصة متعددة القنوات التي نملكها العالمين الرقمي والمادي وتتيح للمستهلكين والشركات إرسال الأموال واستلامها وتسديد الدفعات بطرق تتميز بالسرعة والسهولة والموثوقية. من خلال انتشارنا العالمي، تعزز “ويسترن يونيون” عمليات نقل الأموال، وتربط العائلة والأصدقاء والشركات لتمكين الإدماج المالي ودعم النمو الاقتصادي. للمزيد من المعلومات، بإمكانكم زيارة الموقع الإلكتروني التالي: www.westernunion.com.

 

لمحة عن شركة “سافاريكوم”

 

تحدث “سافاريكوم” تحولاً جذرياً في حياة الأشخاص. نقدم حلولاً صوتية وحلولاً تتعلق بالبيانات والخدمات المالية والمشاريع لمجموعة من العملاء والشركات الصغيرة والحكومة، باستخدام مجموعة متنوعة من المنصات. وتسهم خدماتنا بإسعاد أكثر من 29.9 مليون عميل، وتوفير أكثر من 200 ألف نقطة اتصال لعملائنا وأكثر من 100 منتج مختلف ضمن محفظتنا. واستثمرت “سافاريكوم”، المدرجة في بورصة نيروبي للأوراق المالية وبإيرادات سنوية تتجاوز 200 مليار شيلينغ كيني، نحو 38 مليار شيلينغ كيني في البنية التحتية خلال هذا العام، مزودةً أكثر من 91 في المائة من سكان كينيا بتغطية الجيل الرابع “4 جي” والجيل الثالث “3 جي” وتوفير تغطية الجيل الثاني “2 جي” إلى 96 في المائة من الكينيين. وقامت “سافاريكوم” بتسخير البنية التحتية للألياف الخاصة بها لبناء شركة متخصصة توفر خدمات مدارة في مجال تكنولوجيا المعلومات للعملاء في منطقة شرق أفريقيا.

واضطلعت “سافاريكوم” بدورٍ ريادي في مجال التحويل التجاري للأموال عبر الجوال حول العالم بواسطة “إم-بيسا”، وهي أنجح خدمة من نوعها في جميع أنحاء العالم. واليوم، تملك “إم-بيسا”، التي أطلقت في مارس 2007، ما يزيد عن 21 مليون عميل وأكثر من 162.800 فرع من وكلاء “إم-بيسا” في جميع أنحاء البلاد.

 

“دبليو يو-جي”

 

يمكنكم الاطلاع على النسخة الأصلية للبيان الصحفي على موقع “بزنيس واير” (businesswire.com) عبر الرابط الإلكتروني التالي: https://www.businesswire.com/news/home/20181107005336/en/

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

المصدر: “ايتوس واير”