أقامت جامعة العلوم والآداب اللبنانيةUSAL، ندوة حول كتاب الوزيرالسابق الدكتور عدنان السيد حسين “المسؤولية من الوزارة إلى رئاسة الجامعة اللبنانية”، في قاعة الاحتفالات في الجامعة، بحضور حشد من أهل الإختصاص، وأهل الجامعة وطلابها.

بعد النشيد الوطني، قدّم عميد كلية التربية في جامعة USAL الدكتور وليد حمود مداخلة حول الكتاب والكاتب، مؤكدًا “أن تنظيم هذه الندوة يندرج في سياق سياسة الجامعة ورؤيتها ورسالتها في ممارسة مسؤليتها الاجتماعية وتعزيز دورها وحضورها الثقافي والاجتماعي، بهدف إنشاء بيئة حاضنة للحوار والتفاعل والنقد لقضايا الفكر والثقافة”.

السيد حسين

بعد ذلك، كانت كلمة للدكتور السيد حسين شدد فيها على أن “الكتاب لا يندرج ضمن نوع كتب المذكرات، وإنما هو تأريخ لمرحلة سياسية وأكاديمية من العام 2009 حتى العام 2016″.

وحول مسألة توزيره قال:”أنني لم أفكر يوماً في الوزارة، إنما جئت وزيراً لكي أكون صلة وصل بين القوى السياسية المنقسمة بين 8 و 14 آذار، لهذا السبب قبلت الوزارة لأمارس دورًا وطنيًا جامعًا ومانعًا للفتنة”.

وحول ظروف الاستقالة قال:”إن استقالتي لم تأت بدافع شخصي فعلاقتي مع الرئيس كانت جيدة ويسودها الاحترام، إنما رأيت أن طموحاتي على المستوى الوطني لم تتحقق إذ انقسمت الحكومة ولم يكن ممكنناً

تجنيبها الانقسام والفشل ولم يبق لي بالتالي الدور الذي على أساسه عيّنت وزيرًا”.