اختتم وزير الدولة لشؤون رئاسة الجمهورية سليم جريصاتي زيارته الرسمية الى باريس مع الوفد الديبلوماسي المرافق، في اطار التحضير لانشاء ” اكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” التي اطلقها رئيس الجمهورية العماد ميشال عون في كلمته امام الجمعية العمومية للامم المتحدة في ايلول 2017. والتقى الوزير جريصاتي في ختام زيارته في قصر الايليزيه المستشار الديبلوماسي للرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون السفير اورليان لوشوفالييه، في حضور مستشارة شؤون منطقة افريقيا الشمالية والشرق الاوسط ماري فيليب، وسفير لبنان في باريس رامي عدوان ومديرة المنظمات الدولية في وزارة الخارجية اللبنانية السفيرة كارولين زيادة والمستشار لدى رئاسة الجمهورية السفير اسامة خشاب.
وخلال اللقاء، هنأ السفير لوشوفالييه الوزير جريصاتي بتشكيل الحكومة الجديدة، ونقل تحيات الرئيس الفرنسي للرئيس عون، مشددا على الاهمية الخاصة التي يوليها الرئيس ماكرون للبنان وتوجيهاته بتفعيل التعاون بين البلدين على كل الصعد.
بعد ذلك، تناول الاجتماع العلاقات الثنائية والخطوات الايلة الى تنفيذ مقررات مؤتمر “سيدر”، وأهمية تعزيز الزيارات المتبادلة، وقد عرض الوزير جريصاتي النواحي القانونية لمبادرة الرئيس عون لانشاء “أكاديمية الانسان للتلاقي والحوار” في لبنان، والاجراءات المزمع المباشرة بها لتنفيذها في اطار من الشراكة مع الدول الصديقة وفي مقدمتهم فرنسا، فأعرب السفير لوشوفالييه عن دعم فرنسا الكامل لهذا المشروع الضروري.

كذلك ناقش الوزير جريصاتي مع المستشار الفرنسي موضوع الفعاليات الثقافية والتربوية والفنية المقترحة للاحتفال بمئوية اعلان لبنان الكبير في لبنان وفرنسا، وقدّم للجانب الفرنسي مشروع بروتوكول تعاون لتبادل الخبرات بين المديرية العامة لرئاسة الجمهورية وادارة قصر الإليزيه.

واثار الوزير جريصاتي موضوع الزيادات في رسوم الدراسة الجامعية في فرنسا وضرورة العمل على ايجاد اعفاءات للطلاب اللبنانيين المستفيدين من المنح الدراسية.