أعلنت وزارة الخارجية الكندية، فرض عقوبات على روسيا، تشمل 114 شخصا و15 شركة، بسبب حادثة مضيق كيرتش وأزمة شبه جزيرة القرم.
وجاء في بيان الوزارة “بالتنسيق مع الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، أعلنت كندا اليوم عن عقوبات جديدة، ردا على التصرفات العدائية الروسية في البحر الأسود ومضيق كيرتش وضم القرم بشكل غير قانوني. وتعلن وزيرة الخارجية… كريستيا فريلاند، عن هذه العقوبات بحق 114 شخصا و15 مؤسسة، بما يتماشى مع قانون التدابير الاقتصادية الخاصة”.
وأشار البيان إلى أن “هذه العقوبات تأتي ردا على الأعمال العسكرية الروسية ضد ثلاث سفن أوكرانية واحتجاز البحارة الأوكرانيين في البحر الأسود في تشرين الثاني 2018… كما تفرض كندا عقوبات على عدد من الأفراد والكيانات القانونية المسؤولة عن الاحتجاز غير القانوني واستمرار احتلال القرم وزعزعة استقرار أوكرانيا الشرقية”.
وأضاف البيان، بأن “عقوبات اليوم تظهر أن كندا والمجتمع الدولي على استعداد لجعل روسيا تدفع الأموال عندما تتجاهل القانون الدولي.”
هذا وانتهكت ثلاث سفن للبحرية الأوكرانية الحدود الروسية. وقامت بمناورات خطيرة ولم تستجب للمطالب المشروعة للسلطات الروسية. وفي نهاية الأمر تم احتجاز السفن الثلاثة والبحارة الـ 24 لمدة شهرين.