احتفلت كلية الإعلام بجامعة دمشق اليوم بتخريج 86 طالباً وطالبة وكرمت المتفوقين منهم على مدرج المؤتمرات بكلية الطب البشري.

وأكد الدكتور محمد العمر عميد الكلية في كلمة بالمناسبة التزام كلية الإعلام بتأهيل أجيال من الصحفيين والإعلاميين على مبادئ المهنة وقيم الاستقلالية والنزاهة والمنافسة الشريفة وتخريج كوادر متخصصة قادرة على المساهمة في تطوير المؤسسات الإعلامية.

وفي كلمة الاتحاد الوطني لطلبة سورية أشار محمود عمران رئيس الهيئة الإدارية في الكلية إلى أن معركة البناء والإعمار لا تقل أهمية عن معركة تحرير كامل تراب الوطن داعياً الخريجين إلى العمل الدؤوب وبناء ذواتهم علمياً ومعرفياً.

واعتبرت الخريجة الأولى من قسم الإعلام الإلكتروني آمنة ديب في كلمة الخريجين أن التكريم يشكل حافزاً للطلبة على المثابرة والانطلاق في الحياة العملية ورد جزء مما قدمه لهم الوطن.

وعبر عدد من الخريجين في لقاءات مع سانا عن تقديرهم لجهود أساتذتهم ولكل من أسهم في توفير البيئة المناسبة من أجل إكمال مسيرتهم الدراسية مؤكدين أنهم سيعملون على إيصال صوت سورية للعالم عبر أقلامهم وكلماتهم.

ونوهت الخريجة هبة شوباش بدور الإعلام الوطني في مواجهة الحرب الإرهابية التي تعرضت لها سورية وإظهار حقيقة ما يجري أمام الرأي العام فيما أشار كل من فاضل عيسى رميلة وعمار زينو إلى ضرورة أن يمثل الإعلام هموم الناس وطموحاتهم وتطلعاتهم ويعبر عن واقعهم بشكل حقيقي.

تخلل حفل التخرج عرض فيلم من إعداد طلاب الكلية حول مسيرتهم الدراسية إضافة إلى توزيع الدروع وشهادات التقدير على الخريجين الأوائل.

المصدر : وكالة سانا