أعلن مصدر رسمي أردني، اليوم الأحد، إحالة إسرائيلي تسلل إلى أراضي المملكة قبل نحو شهر على محكمة أمن الدولة، بتهمتي “دخول أراضي الأردن بشكل غير شرعي” و”حيازة مخدرات”.

ونقلت وكالة الأنباء الأردنية الرسمية (بترا)، عن مصدر قضائي قوله إن “المواطن الإسرائيلي كونستانتين كوتوف، الذي تسلل إلى أراضي المملكة في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، حول لمحكمة أمن الدولة للمحاكمة بتهمتي دخول أراضي المملكة بشكل غير مشروع وحيازة مادة مخدرة بقصد التعاطي”.

وأوضح المصدر أن “محاكمة الظنين عن هاتين التهمتين ستبدأ غدا” الإثنين، بدون إعطاء مزيد من التفاصيل. وعقوبة التسلل من دون سلاح في الأردن، هي الحبس من ثلاثة أشهر إلى عام، فيما تراوح عقوبة حيازة المخدرات بين ثلاثة أشهر وثلاثة أعوام.

وأعلن الناطق الرسمي باسم وزارة الخارجية الأردنية، سفيان القضاة، في 29 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، قيام الأجهزة الأمنية الأردنية باعتقال إسرائيلي أثناء تسلله إلى أراضي الأردن، بصورة غير شرعية.

يشار إلى أن العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، كانت قد صرّح في جلسة حوارية نظمها معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى في 22 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، بأن “العلاقات الأردنية الإسرائيلية هي في أسوأ حالاتها الآن”.

وأفرجت الحكومة الإسرائيلية، الشهر الماضي، عن أردنيين كانا معتقلين لديها هما هبة اللبدي (24 عاما) وعبد الرحمن مرعي (28 عاما) بدون توجيه تهم لهما (اعتقال إداري).

واعتقلت إسرائيل اللبدي في 20 آب/ أغسطس وهي في طريقها من الأردن إلى نابلس لحضور حفل زفاف إحدى قريباتها. كما اعتقلت مرعي (28 عاما) منذ الثاني من أيلول/ سبتمبر، عندما كان في طريقه من الأردن إلى الضفة الغربية المحتلة، لحضور حفل زفاف أحد أقاربه، وهو يعاني من مرض سرطان الدماغ وسبق أن خضع لعمليات جراحية.

وكان الأردن قد استدعى سفيره من تل أبيب “للتشاور” على خلفية اعتقال هذين المواطنين. كما استدعى في السادس من الشهر الماضي القائم بأعمال سفارة إسرائيل في عمان، وسلمه مذكرة احتجاج على اعتقال اللبدي ومرعي.