اختتمت على مسرح “مركز العزم الثقافي”- بيت الفن بطرابلس، فعاليات برنامج “بناء وتطوير القدرات البشرية والمؤسسية” الذي نظمته جمعية العزم والسعادة الاجتماعية، بالتعاون مع المركز العربي للتخطيط و”دار العلم والعلماء”. وكان الختام بورشة عمل تحت عنوان ” الأخطاء الشائعة في دراسات الجدوى للمشروعات الصغيرة والمتوسطة”، أدارها مدير المركز العربي للتخطيط د.إيهاب مقابلة.

قرحاني

بداية، كلمة لرئيس مجلس إدارة “دار العلم والعلماء” عبد الرزاق قرحاني عرض خلالها مسيرة المركز العربي للتخطيط وتطور دوره ومهامه، والتي توججت بتأسيس “المركز العربي للمشروعات الصغيرة والمتوسطة”، مبيناً أنه المركز الأول إقليمياً من هذا النوع.

مقابلة

ثم بدأ د.مقابلة كلامه بالإشارة إلى أهمية دراسات الجدوى في عالم اليوم، ودورها كخطة عمل لاحقة للمشروع، مفنداً أسباب الاهتمام بهذه الدراسات، والتي تعود إلى الرغبة في تكوين خطة عمل، الوصول إلى القرار الاستثماري السليم، المساعدة في الحصول على التمويل، المساهمة في التوسع والانتشار، إضافة إلى دورها في تسهيل تقديم خدمات الدعم الفني.

وعدد د.مقابلة مقومات نجاح المشروع ومنها روح الريادة، اختيار الفكرة الاستثمارية المناسبة، صحة القرار الاستثماري، توفر المعلومات اللازمة، اختيار الأسلوب الإنتاجي المناسب، كفاءة وقدرة الإدارة، الحصول على الدعم الفني اللازم، إضافة إلى توفر التمويل في جميع مراحل المشروع.

ونوه د.مقابلة بضرورة إعداد سلسلة من الدراسات للبدء بالمشروع، مشيراً إلى جملة من الأسباب التي تؤدي إلى فشل المشروع، معدداً الأخطاء الشائعة المتعلقة بدراسة الجدوى في كل مرحلة من مراحله الأربعة: ما قبل الاستثمار، الاستثمار، التشغيل، وتقييم الأداء.

ولفت د.مقابلة إلى ضرورة إعداد سلسلة من الدراسات قبل البدء بالمشروع، وهي: دراسة الجدوى السوقية والتسويقية، الفنية والهندسية، الدراسة التمويلية، الدراسة المالية والتحليل المالي، الدراسة الاقتصادية والاجتماعية، الدراسة البيئية وصولاً لاتخاذ القرار الاستثماري، عارضاً مجموعة من الأخطاء الشائعة في كل من هذه المراحل.

واختتمت الورشة بنقاش مع الحضور، تناول أهمية دراسات الجدوى، والسبل المثلى للتخفيف من أخطائها والاستفادة منها.

الرئيس ميقاتي

وفاجأ الرئيس ميقاتي الحضور بزيارة سريعة قدم خلالها درعاً تكريمياً إلى د.مقابلة، وألقى كلمة شكر خلالها المعهد العربي للتخطيط على ما يقدمه، معلناً عن الاستعداد لفتح مركز دائم للمعهد في طرابلس، “حيث تكون دورات وحلقات مستمرة، للاختصاصيين في مجالات عدة”.

 وأضاف ميقاتي: ” لقد تشرفت صباحاً بلقاء د.إيهاب مقابلة صباح اليوم، الذي أثنى على الحضور، وأشاد بتنظيم هذه الدورة التي تعد من أنجح الدروات التي قدمها، ويعود الفضل في ذلك إلى التجاوب الملفت من الحضور، وهذا ما يشجع على المضي بالمخطط الذي أشرت إليه باستحداث مركز دائم للمعهد في طرابلس”.

وختم ميقاتي: “نعدكم بالمزيد طالما أن لديكم الرغبة والشغف للعلم، سنعمل على متابعة المسيرة سوياً. أشكر د.مقابلة وأتمنى منه نقل الشكر لجميع القيمين على المعهد، وأن نبقى على اتصال وتواصل لما فيه خير المواطن العربي”.

الجدير ذكره أن فعاليات البرنامج انطلقت يوم الإثنين الماضي واستمرت حتى أمس، وتضمنت محاضرات في إدارة وتسويق المشروعات الصغيرة والمتوسطة.