يستعدّ “سيتيرن بيروت”، خزان الابداعات والتميّز الفني، لـضخّ سلسلة أحداث ثقافية مُلهمة في العاصمة المتعطّشة للفنون الادائية والبصرية، وذلك ابتداء من 8 أيار وحتى 30 منه. إذ تستضيف المنصّة مجموعة من الفنانين المحليين والعالميين الذين يفِدون من اجل تقديم أمسيات موسيقية وعروض رقص معاصر ومعارض وورش عمل، تعيد كلّها تلوين المشهد الثقافي المحلي.

 

في هذا الاطار، قال مؤسس “مقامات” الكوريغراف عمر راجح: “بعد بايبود 2019 الذي تكلّل بنجاح مُبهِر، يسرّنا أن نستضيف فنانين محليين وعالميين من اهل الفن والموسيقى والرقص، وأن نقدم أعمالاً فنية تتميّز بمضامينها الثقافية والاجتماعية. وعندنا ثقة كبيرة بالجمهور اللبناني الذي واكب المهرجان بكثافة هذه السنة والمتعطش لطروحات جديدة ومميزة “.

 

من جهتها، قالت ميا حبيس: “يثبت برنامج عروض ونشاطات شهر أيار، أن سيتيرن بيروت منطلق في خطة إنتاج وتقديم أعمال محلية وعالمية معاصرة تشمل الرقص، والموسيقى، والمسرح، وغيرها من أنواع الفنون، ليكون فعلا بيتا للثقافة وفضاء يعكس أفكارها ويعبّر عن ناسها”.

 

يشتمل البرنامج المخصّص لشهر أيار على باقة متنوعة جدا من النشاطات الفنية والثقافية. إذ يستهلّ “سيتيرن بيروت” نشاطاته من 8 أيار الى 10 منه بورشة عمل وبرنامج إقامة للفنان الياباني، الكوريغراف المقيم حاليا في النمسا ميشيكازو ماتسوني الذي يبحث في أعماله عن الهوية الفردية في مكان ما أبعد من أُطُر الانتماءات المناطقية والتصنيفات الضيقة، وبما يتجاوز الاحتكاكات والعوائق في عالمنا المعولَم.

 

ويتابع “سيتيرن بيروت” برنامجه مع الفنانة اللبنانية غيدا حشيشو التي تقدّم ليلتَي 14 أيار و15 منه، عرضَاً راقصَاً من إنتاج سيتيرن بيروت بعنوان “بعد عبور نقطة ما، الحركة نفسها تتغير” (BEYOND A CERTAIN POINT, MOVEMENT ITSELF CHANGES).

 

أما من إيران، فتحضر الراقصتان ميترا زياي كيا وهيفا سيداغات، مساء 17 و18 أيار، ضمن عرض بصري وجسدي عنوانه “آزي داهاكا”، وهو اسم شخصية مستلهمة من الاساطير الفارسية القديمة.

 

لعشاق الموسيقى، حصّة مميزة مساء 21 أيار مع المؤلف الموسيقي، المبتكِر، عازف الغيتار والعود، الفنان اللبناني الاصل محمود تركماني الذي يحضر من سويسرا حيث يعمل كأستاذ في الغيتار الكلاسيكي والعود في “كونسرفتوار برن” ليحيي أمسية موسيقية بعنوان “أبيض/أسود” تشكل محطة مهمة في مسيرته المميزة، فقد لحّن أعمالا لفنانين معروفين وفرق فنية من بينهم، كيفان شيميراني، باتريسيا كوباتشينسكايا، كونراد شتاينمان، ماريانو مارتن، ماتياس زيغلر، “أوركسترا برن السمفونية” و”أوركسترا القاهرة السمفونية”.

 

مساء الجمعة 24 أيار، يتيح “سيتيرن بيروت” لمحبي الرقص فرصة مميّزة للقاء الفرقة البلجيكية للرقص والاداء المعاصر “فيتفولك” بقيادة الكوريغراف ليزبيث غرويز والموسيقي، الملحّن مارتن فان كاوفنبيرغ. عرض، برعاية “مؤسسة بوغوصيان”، وبعنوان ” IT’S GOING TO GET WORSE AND WORSE AND WORSE, MY FRIEND ” (“سيصبح الأمر أسوأ وأسوأ وأسوأ يا صديقي”)، يعكس مدى فاعلية الخطاب في التأثير في الجماهير. خطاب يبدأ لطيفا، ثم كلمة تلو الأخرى، يصبح محموما،عنيفا، بسبب تلك الرغبة الجامحة بالاقناع، فيُدخِل كل من المتحدِّث والمستمِع في حال من الغيبوبة، تعبّر عنها ليزبيث بأدائها الراقص المُحترف.

 

في 27 أيار، يقدّم عازف العود أسامة عبد الفتاح أمسية موسيقية عنوانها “فونوغراف وشاي”. رحله بحثية وفنيه ممتتعة ملونه بروح سردية وسمعيه لمقطوعات كلاسيكية من الموسيقى العربية.

 

فيما الختام في 30 ايار، فسوف يكون مسكاً، على الطريقة اللبنانية، مع مجموعة “سفر” الموسيقية المميزة والتي تضم عازف الغيتار ايلي عبد النور والمغنية ميسا جلاد.

 

تقام كلّ العروض في “سيتيرن بيروت”، شارع أرمينيا، النهر (آخر شارع مار ميخائيل)

 

يتوافر البرنامج على الرابط الآتي: http://bit.ly/CiterneMay19

تُباع البطاقات في مكتبة أنطوان وعلى الرابط الآتي: www.antoineticketing.com

 

www.citernebeirut.com

فيسبوك:  @citernebeirut/ @maqamat

انستغرام:  @citernebeirut / @omar_rajeh_maqamat

تويتر: @citernebeirut / @maqamat