منسق مادة اللغة العربية والموجه الأول في وزارة التربية عضو لجنة التحكيم في المسابقة ناصر سليمان بحصاص أوضح أن هذه المسابقة خطوة تمهيدية كي تنطلق هذه العقول في ميادين عملها الإبداعي، وتستثمر طاقاتها في المستقبل لإعمار سورية المتجددة، وهي مسابقة تشجيعية لهذه الفئة العمرية المقبلة على الحياة بتفاؤل، وهي قادرة بوعيها وقراءاتها المتتابعة أن تنهض بالمجتمع مستقبلاً .

رئيس مكتب الإعداد في اتحاد شبيبة الثورة والمشرف على المسابقة علي عباس أكد أن هدف هذه المسابقة تشجيع الشباب على القراءة والمطالعة، حيث بدأت بـ/5000/ مشارك على مستوى الروابط، ويشارك  اليوم في المرحلة المركزية والأخيرة ، بعد تصفيات عدة ، /33/ شاباً وشابة من مرحلة التعليم الأساسي، و/36/ من مرحلة التعليم الثانوي.