أقامت جمعية شباب المشاريع في الشمال محاضرة علمية بعنوان “الإنفلونزا والكورونا بين الوقاية والعلاج” في قاعة السلطان صلاح الدين- البداوي بحضور نائب رئيس الجمعية مازن الظنط وعدد من المشايخ وحشد كبير من المهتمين.

بعد تلاوة مباركة من القرآن الكريم استهل المحاضرة الدكتور أنس عبيد مبيناً أن “أسباب نزلات البرد غالبًا ما تكون فيروسية ” ثم تناول “عوارض الزكام التي هي السعال والأوجاع في العضلات والحرارة المرتفعة واحتقان وسيلان الأنف والتعب والإرهاق وألم الرأس وألم الحلق، وقد يصل الأمر في بعض الحالات إلى مرحلة متطورة فتظهر على المريض عوارض أشد” وأشار إلى “أن معدل الوفيات بالإنفلونزا هو 7% أما الكورونا فلم يتجاوز حتى الآن نسبة 2%”.

أما الدكتورة رزان حمزة فشرحت “سبل الوقاية من انتشار فيروسات الجهاز التنفسي” ثم تطرقت إلى “إحصائيات الوفيات والمصابين بمرض الكورونا والانتشار الجغرافي له” وتناولت “عوارض هذا المرض وطرق الوقاية منه وأن الحالات الخطرة منه غالبا ما تكون عند المرضى الذين يعانون من أمراض مزمنة كالسكري والقصور الكلوي المزمن والانسداد الرئوي وغير ذلك” كما تناولت “مختلف علاجات الزكام و فعاليتها” وحذرت من “الاستخدام المفرط للمضادات الحيوية” منبهة إلى “الحالات التي تستدعي استشارة الطبيب عند الإصابة بالحمى خاصة عند الأطفال”.