لطالما لاحقني عنوان “العادات السبعة
للناس الأكثر فاعلية” لمؤلفه ستيفن كوفي أينما ذهبت، أعترف بأنني أملك كالكثيرين تلك النظرة لكتب التنمية البشرية  بأنها ليست إلا “مورفينات” ذات مفعول آني لتسكين الألم و إمدادك بطاقة إيجابية لن تستمر طويلا…
حتى جملة الكتاب الذي تم بيع اكثر من ١٥ مليون نسخة منه لم تغير شعوري، فقد كنت على شبه يقين أن هذا العدد المهول من القراء وقعوا ضحية هذا العنوان الملفت، ولكنني كيلا أقع في فخ التعميم المتسرع قرأته وأُعجبت به كثيرا.
في الفصل الأول من الكتاب، وقبل شرح العادات السبعة هناك صورة يتلبسها الغموض، عند نظرك إلى هذه الصورة قد ترى امرأة شابة فائقة الجمال، أو عجوزا حزينة..
في حال حدة التركيز قد ترى الاثنتين معا..
تثبت هذه الصورة أنه في حال نظر شخصان إلى نفس الصورة سيراها كل منهما بمنظار مختلف، وقد يكون كلاهما على حق وتعد هذه لبنة أساسية لبناء شخصية فعالة..
فتقبلك لنظرة الآخرين المختلفة من صفات الشخص الناجح..
وهذه العادات السبعة يؤدي اكتسابها إلى نمو الشخصية نموا متوافقا مع القانون الطبيعي للنمو.. للإنتقال من الإعتماد على الغير إلى الإستقلال بالنفس ثم الإعتماد المتبادل..
ونبدأ بالعادة الأولى : كن مبادرا.. فأما أن تكون مبادرا أو أن تصبح رهن ردود الأفعال وتضع اللوم على الظروف والأشخاص والتحديات من حولك …والحل أن تخرج من كينونة الضحية فالإنسان يمتلك الوعي الذاتي وبالتالي فهو أقدر على تحمل المسؤولية عن قراراته ولديه من قوة الإرادة والتصميم ما يكفي لاختيار الإستجابات..
فخذ أنت زمام الأمور وضع الطرف الآخر في جهة رد الفعل …
العادة الثانية.. ابدأ والهدف في ذهنك
وهو ما يسميه كوفي القيادة الشخصية فحينما تبدأ نشاطا عليك أن تضع في ذهنك الهدف النهائي منه وةكلما كان الهدف واضحا كان الوصول إليه دون تشتيت وإضاعةللجهد أمرا ميسورا ..صغ رسالة شخصية لك لتصوراتك ورؤيتك عن نفسك وأهدافك إنها بوصلتك الداخلية.
العادة الثالثة : قم بالأشياء المهمة أولا…
لقد وضعت أهدافا في العادة الثانية والآن عليك أن ترتب أولوياتك حتى لا نهدر الوقت والجهد وبذلك نكون قد انتقلنا من التكوين النظري للأهداف في العادة الثانية إلى بلورتها من حيث التنفيذ الفعلي في العادة الثالثة…
العادة الرابعة :الكل رابح ..
فكر بطريقة تجعل الجميع رابحين إنها قيادة العلاقات الشخصية فإذا كنت تريد أن تشرك الآخرين معك بفاعلية عليك أن تشركهم أيضا في النجاح لذا تخلى عن سياسة أنا رابح وحدي..
العادة الخامسة :افهم الآخرين أولا كي يتسنى لهم فهمك
فلابد أن تضع نفسك مكان الشخص الآخر الذي توجه إليه النصيحة وأن تنصت إليه بدقة في سبيل انشاء قنوات اتصال فاعلة مع الآخرين تماما كالطبيب الذي يسمع شكوى مرضاه قبل كتابة العلاج لهم..
العادة السادسة : التعاون مع الآخرين
فعليك ان تنشد الفرص والمميزات والمهارات لدي الآخرين والعمل كفريق  فمحصلة المجموع أفضل من الأجزاء..
العادة السابعة :كن شاحذ الذهن دائما
انها مرحلة الإستمرارية على العادات الستة عبر تنمية الجانب الروحي والعقلي والبدني والإجتماعي والمشاركة في الأنشطة الترفيهية المختارة بعناية ..
خلاصة..
استخدم كوفي مصطلح سلامة العقل أو سلامة الذهن.. وهذا يعني مفهوم الإيمان بأن هناك موارد كافية للنجاح في العمل، وإمكانية المشاركة مع الآخرين وذلك عند النظر للناس بتفاؤل وهذا يتناقض مع التفكير في الندرة والقائم على فكرة أنه نظرا لكمية الموارد المحددة لابد للشخص من تخزينها وحمايتها..
الأفراد أصحاب العقلية السليمة يكونوا قادرين على الإحتفال بالنجاح مع الآخرين بدلا من الشعور بالتهديد..
ختاما..
سلامة العقل تحدث عندما تتوفر درجة عالية من تقدير الذات والأمن، مما يؤدي إلى تقاسم الأرباح والإعتراف بالمسؤولية..
الحقيقة أن كوفي أثر عليّ وعلى غيري في رسم معالم حياتهم…
أستاذة ضحى  جهاد أحمد كاتبة سورية
د.محمد فتحي عبد العال كاتب وباحث مصري.