أكد وزير التربية عماد موفق العزب خلال استقباله ممثل منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في سورية فران ايكيثا أن عقد مؤتمر لتطوير التعليم في سورية، يشكل قفزة نوعية لآلية عمل الوزارة، ونتائجه سيكون لها الأثر الكبير في النهوض بالعملية التربوية؛ لاسيما أنه مؤتمر نوعي يضم أكثر من /5000/ مشارك، وبحضور رؤساء جامعات، وعمداء كليات ووكلاء علميين من كليات التربية، بالإضافة إلى منظمات وهيئات من المجتمع المحلي، ووجود أكثر من /100/ بحث محكم، لافتاً إلى أن الوزارة تستقبل أي مشاركة من أي جهة كانت يمكنها أن تسهم في خدمة  العملية التربوية.

وأوضح وزير التربية أن الوزارة تتابع بناء المدارس المدمرة، وتطوير المناهج، وإعداد المدرسين وتدريبهم، وإعادة النظر بمدارس المتفوقين ، والإعلان عن مسابقة مفتوحة لاختيار الموجهين وصولاً إلى تحقيق جودة التعليم، مؤكداً أن الوزارة تحرص على استقطاب الطلاب السوريين جميعهم في مدارسها دون استثناء، ومعالجة أوضاع المتسربين، وتأمين الكفايات اللازمة لهم.

من جهته أوضح ممثل منظمة اليونيسيف حرص المنظمة على دعم خطط الوزارة، بعد تحديد أولوياتها، مشيداً بجهود الوزارة في مجال الإعداد لعقد مؤتمر تطوير التعليم.