خلال استقباله ممثل منظمة الصحة العالمية بالإنابة الدكتور نعمة سعيد عبد، أكد وزير التربية عماد موفق العزب وجوب الاهتمام بالتوعية الصحية في سن مبكرة باتباع أساليب محببة خير رسالة للأهل، والتركيز على الجانب الوقائي ثم العلاجي، فضلاً عن الاهتمام بالصحة النفسية نتيجة الآثار التي تركتها الحرب على الأبناء وفق خطة تبدأ مع بداية العام الدراسي، وبعد تحديد الأولويات، لافتاً إلى اهتمام الوزارة بتوجيهات الحكومة بجميع الطلاب المتواجدين على الأرض السورية، وتأمين الخدمات التعليمية والصحية لهم.

بدوره أشاد ممثل منظمة الصحة العالمية بالنظام الصحي في سورية، وما يتمتع به من أسس ومقومات ثابتة، لافتاً إلى أهمية العمل الاستثنائي لمواجهة أي ظروف طارئة ، مبدياً استعداد المنظمة للتعاون مع الوزارة وفق خطة عمل يتم الاتفاق عليها