فوز فرنسا بكأس العالم للعام 2018

أضافت فرنسا نجمة ثانية الى سجلها المونديالي، بإحراز ها النسخة ال21 من نهائيات كأس العالم لكرة القدم التي استضافتها روسيا منذ 14 حزيران الماضي، بفوزها على كرواتيا في المباراة النهائية التي اجريت بينهما بعد ظهر اليوم على ملعب “لوجنيكي” في العاصمة موسكو.

وكانت فرنسا قد أحرزت لقبها الأول على أرضها قبل 20 سنة في 1998 بفوزها على البرازيل على ملعب “ستاد دو فرانس” بضاحية سان دوني الباريسية بثلاثية نظيفة. ثم خسرت نهائي مونديال 2006 على الملعب الأولمبي في العاصمة الالمانية برلين أمام ايطاليا بضربات الترجيح بعد التعادل 1- 1.

وباتت فرنسا الدولة الثانية بعد البرازيل في 1970 تفوز في المباراة النهائية لكأس العالم بعد تسجيلها أربعة اهداف، علما ان النتيجة كانت مماثلة لتلك التي شهدها ملعب “ويمبلي” في لندن في 1966 بفوز انكلترا على المانيا الغربية بعد وقت اضافي.

فيما أخفقت كرواتيا في الانضمام الى نادي الدول الثمانية الفائزة باللقب.

وشهد المباراة حشد جماهيري ضخم ناهز الثمانين الف متفرج وتقدمه رؤساء روسيا فلاديمير بوتين وفرنسا ايمانويل ماكرون وكرواتيا كولينا غرابار-كيتاروفيتش وعدد من قادة الدول ورئيس “الفيفا” جياني انفانتينو.

وتقدمت فرنسا سريعا 1- 0 بنيران كرواتية صديقة، اذ حول مهاجم جوفنتوس ماريو ماندزوكيتش كرة رفعها انطوان غريزمان من ضربة حرة الى شباك الحارس دانيال سوبوتيتش في الدقيقة 18.

وعادل ايفان بيريسيتش النتيجة لكرواتيا 1- 1 بتسديدة من داخل المنطقة الفرنسية الى الزاوية اليسرى البعيدة لمرمى الحارس هوغو لوريس في الدقيقة 29.

ثم احتسب الحكم الأرجنتيني نستور بيتانا ضربة جزاء “بنالتي” لفرنسا في الدقيقة 36، بعد اللجوء إلى تقنية الفيديو “فار”، إثر لمسة يد على الكرواتي بيريسيتش داخل المنطقة. وسجل منها انطوان غريزمان اصابة التقدم 2- 1 لفرنسا بكرة ارضية زاحفة الى يمين الحارس الكرواتي.

وساد الفرنسيون الشوط الثاني باعتمادهم على المرتدات السريعة. وكان أبرزهم الناشئ كيليان مبابي باختراقاته على الحناح الأيمن.

وفي الدقيقة 59 سجل بول بوغبا اصابة التعزيز 3- 1 بكرة سددها من مشارف المنطقة وحضرها له غريزمان اثر اختراق من مبابي.

وحسم اللعبة مبابي في الدقيقة 65 بتسجيله الاصابة الرابعة بتسديدة من خارج المنطقة.

وقلص الكرواتي ماريو ماندزوكيتس النتيجة بتسجيله الاصابة الثانية لكرواتيا 2- 4 في الدقيقة 68 اثر اخفاق الحارس الفرنسي هوغو لوريس في تشتيت الكرة التي أعادها له أحد مدافعيه فخطفها المهاجم الكرواتي أرضية زاحفة في الشباك.

وبات المدرب الفرنسي ديدييه ديشان الثالث، بعد البرازيلي ماريو زاغالو والألماني فرانتس بكنباور، يحرز كأس العالم لاعبا ومدربا، بعدما سبق له ان حمل الكأس كابتنا مثل بكنباور في 1998.

ويستقبل الرئيس الفرنسي ماكرون أبطال العالم بعد ظهر غد الاثنين في قصر الايليزيه.