المستخدمون والاستغلال
يعاني المستخدمون في شتى انحاء الوطن العربي من الاستغلال بجميع انواعه سواء التعنيف او الاعتداء الجنسي والاستغلال الجسدي عن طريق العمل بتجارة الاعضاء دون حسيب ولا رقيب ولا تقوم اي جهة مسوؤلة بتحمل عبء انقاذ هؤلاء اللذين غادروا بلادهم بحثا عن لقمة العيش سواء بطريقة شرعية او بطرق غير شرعية من خلال مكاتب مرخصة واخرى تعمل دون ترخيص بسبب قدرتها على دفع الرشاوي لابعاد الشبهات عنها
ماسي ترويها العاملات عن معانتهن غي العالم العربي
الكثر يسالن لماذا قامت تلك الخامة بسرقة مخدوميها او محاولة قتل احد افراد الاسرة او لماذا قام احد العمال بسرقة صاحب عمله القضية هنا ليست جرمية فقط ولكن علينا ان نبحث عن الاسباب التي ادت الي هذه الافعال الذي يصفها البعض بالمشينة دون ان يدرك اسبابها هم فقط يبحتون عن التداعيات وفكرة تنفيذ القانون
عمال وعاملات يتحدثن عن معانتهم
عندما تخرج السيدة من المنزل كان يحاول زوجها التحرش بي باستمرار ولم اكن استطيع مقاومته حفاظا على لقمة عيشي وعندما حاولت الهروب استطاعوا العثور علي وحرمت من الطعام لمدة ثلاثة ايام هذه الحادثة ليست برسم دولة معينة وانما حادثة منتشرة في شتى الدول العربية
واخريات اتين من بلادهن بصورة غير شرعية للعمل هربا من شظف العيش وبدل ان يجدن عملا شريفا وجدن انفسهن يبعن سلعة من خلال تجارة الرقيق والتي تحاول التمرد كان مصيرها الضرب المبرح او التهديد بالقتل و التشويه ولانهن وحيدات لم يجدن من يمد لديهن يد العون

العمال ليسوا افضل من العاملات
من يظن ان العمال لا يعانون من سوء المعاملة كالعاملات فهم مخطئون الي حد بعيد فعدا الضرب والاهانات اللفظية واحساس العامل بعدم ادميته قد يتعرض ايضا للاستغلال الجنسي من قبل رب عمله كما صرح بعض العاملين وبدؤا ينظرون الي انفسهم كانهم ليسوا من بني البشر وان الحيوانات يعاملون افضل منهم فمنهم من قال معلمي يطعم حيوانه من افخر المطاعم اما انا فيمنحني البقايا لانني اتيت الي هنا بطريقة غير شرعية
وتسالون بعدها لماذا يقوم بعضهم باعمال يعاقب عليها القانون فلنبحث عن السبب اولا ثم ياتي العقاب فيما بعد
لذلك ندعو جميع الزملاء الصحفيين اللذين يرون ان هذه القضية هي قضية انسانية بحتة الي الانضمام الينا سواء من الاردن او من لبنان او دول الخليج العربي من اعلاميين وصحفيين ومصورين وصناع الافلام للانضمام الينا للقضاء على هذه الظاهرة التي تتكاثر بشكل يهدد المجتمعات العربية خاصة من يشعرون بان هذه القضية هي اولا واخيرا قضية انسانية وهناك من سيقدم الدعم لجميع من يؤمنون بهذه القضية والمطلوب من الذين يرغبون بالمشاركة في هذا الانساني تحت شعار الهجرة العادلة fairway اي التوظيف العادليحص من خلالهاالمشاركون على تدريب متخصص من منظمة العمل الدولية
وسوف يستفيد من البرنامج الذي سيعقدمن خلال ورشة عمل في عمان الاردن من 11 الي 19نيسان ابريل 2018 حيث يطلب من الراغبين في المشاركة تقديم وثيقتين باللغة العربية و الانكليزية بالاضافة الي السيرة الذاتية بالاضافة الي الاسباب التي تدفعكم للمشاركة في الورشة ومقالين يتعلقان بالاسباب المتعلقة بالورشة وستقوم منظمة العمل الدولية بتقديم مبلغ 1500 دولار من اجل اعداد عمل ميداني لتغطية العمل الذي سيساهم في محاربة هذه الظاهرة