أعلن مصدر دبلوماسي، أن البعثة الدائمة للولايات المتحدة، حددت يوم الاثنين، اجتماعا غير مقرر لمجلس الأمن الدولي بشأن قضية العقوبات ضد كوريا الشمالية.
ونقلت وكالة “سبوتنيك” عن مصدر ردا على سؤال بهذا الشأن: “نعم، الولايات المتحدة دعت مجلس الأمن للاجتماع يوم الاثنين”.
هذا وفي وقت سابق، انتقدت السفيرة الأميركية بالأمم المتحدة نيكي هيلي بحدة مسألة إدخال تغييرات على تقرير لجنة مجلس الأمن التابعة للأمم المتحدة رقم 1718، التي تتولى المسائل المتعلقة بتنفيذ العقوبات ضد كوريا الشمالية، بناء على طلب من روسيا.
وأعربت عن “خيبة أمل بلادها كون اللجنة رضخت للضغوطات الروسية.”
يذكر أن البعثة الروسية لدى الأمم المتحدة منعت اعتماد تقرير اللجنة 1718 بالأمم المتحدة، التي تتولى المسائل المتعلقة بتنفيذ العقوبات ضد كوريا الشمالية، بسبب خلافات حول محتوياته.
وأعلنت كوريا الشمالية يوم 3 أيلول/سبتمبر الماضي، أنها قامت بتجربة ناجحة لرأس مدمرة هيدروجينية، هي السادسة من نوعها، مخصصة لاستخدامها في الصواريخ البالستية العابرة للقارات. وسبق ذلك بأسبوع واحد إطلاق صاروخ باليستي حلق فوق أراضي اليابان.
وردا على ذلك، تبنى مجلس الأمن الدولي بالإجماع قرارا يفرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية، تحد بدرجة كبيرة من قدرات بيونغ يانغ في مجال التصدير والاستيراد. وينص قرار المجلس رقم 2375 على فرض نظام عقوبات هي الأكثر شدة من قبل المجتمع الدولي في القرن الحادي والعشرين.