نالت أجنحة الدرجة الأولى الجديدة المغلقة بالكامل على طائرات البوينج 777، التي كشفت طيران الإمارات النقاب عنها في نوفمبر (تشرين الثاني) العام الماضي، الجائزة الذهبية عن فئة “أفضل مبادرة في الأجواء” خلال حفل جوائز “تجارب سفر المستقبل”، الذي أقيم مؤخراً في لاس فيغاس.

وتكرم هذه الجوائز العالمية الجهود المتميزة التي تبذلها الشركات لتحسين تجارب المسافرين على الأرض وفي الأجواء. وتحتفي جائزة “أفضل مبادرة في الأجواء” بأفضل ثلاث مبادرات ساهمت في تحسين تجربة المسافرين و/ أو في تعزيز الكفاءة التشغيلية خلال مرحلة الطيران من السفر.

وقال ماتياس شميد، نائب رئيس أول طيران الإمارات في أمريكا الشمالية، الذي تسلم الجائزة: “يسرنا أن تنال طيران الإمارات الجائزة الذهبية عن أجنحة الدرجة الأولى الجديدة المغلقة بالكامل على طائراتها البوينج 777، التي ارتقت من جديد بالمعايير وغيرت قواعد اللعبة في صناعة الطيران. ونحن نسعى دائماً إلى التميز عندما يتعلق الأمر بتقديم أفضل تجارب السفر لعملائنا، ولتحقيق ذلك، نولي إهتماماً كبيراً بتطوير وتحسين ما نقدمه من منتجات وخدمات. لذا فإن نيل هذه الجائزة المرموقة يعد بمثابة إبراز وتكريم للجهود المتواصلة التي نبذلها”.

من جانبه، تقدم ريان غي، رئيس قسم الاستراتيجية والتفاعل والمحتوى لدى جوائز “تجارب سفر المستقبل”، بالتهنئة من طيران الإمارات على هذا الإنجاز. وقال: “تميزت فئة أفضل مبادرة في الأجواء ضمن جوائز سفر المستقبل 2018 بمنافسة شديدة بين الشركات المرشحة، غير أن طيران الإمارات تمكنت من ترسيخ مكانتها على قائمة الابتكار مع إطلاقها أجنحة الدرجة الأولى الجديدة المغلقة بالكامل”.

وتعد أجنحة طيران الإمارات الجديدة الأولى من نوعها المغلقة بالكامل على مستوى صناعة الطيران. ويضم كل جناح باباً منزلقاً يمتد من الأرض وحتى السقف، ويجمع بين التقنيات الذكية وخصائص التصميم العصري لأداء مختلف الوظائف، بالإضافة إلى توفير أرفع مستويات الفخامة والراحة. وتم تجهيز كل جناح بخاصية المكالمات المرئية، التي تتيح للمسافر الاتصال بسهولة مع أفراد طاقم الخدمة لطلب الطعام ومختلف الخدمات. ويوجد لكل جناح “نافذة خدمة” تتيح للمسافر تلقي المرطبات والمأكولات الخفيفة مع المحافظة على راحته وخصوصيته.

واستخدمت طيران الإمارات للمرة الأولى على مستوى صناعة الطيران النوافذ الافتراضية في الأجنحة الوسطى، بحيث يرى ركاب هذه الأجنحة المشاهد خارج الطائرة، باستخدام تقنية كاميرا الزمن الفعلي. ويمكن للمسافرين التمتع بمشاهدة أكثر من 3500 قناة ترفيهية حسب الطلب، على شاشة مسطحة عالية الوضوح LCD قياس 32 بوصة. ويتوفر داخل الجناح أيضاً مساحة واسعة للتخزين، بما في ذلك خزانة علوية بتصميم مبتكر، وخزانة جانبية بالحجم الطبيعي لتعليق الملابس. ويحتوي كل مقعد على خيارات إضاءة شخصية ونظام تكييف يتيح التحكم بدرجة الحرارة بلمسة زر. ويوجد في كل من الأجنحة الأخرى منظار مقرب لتمكين المسافر من التمتع بنظرة من الأعلى على المناطق التي تحلق الطائرة في أجوائها. وقد تم اعتماد أحدث التقنيات في مقاعد أجنحة الدرجة الأولى الجديدة، حيث يمتاز المقعد الجلدي الوثير القابل للتحول إلى سرير مستو بالكامل، بإمكانية ضبطه في وضع “الجاذبية صفر” المستوحاة من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) أو الاختيار من بين عشرات الوضعيات لضمان تمتع المسافر بمستويات غير مسبوقة من الراحة.

كما تحتوي أجنحة الدرجة الأولى الجديدة على طائرات البوينج 777 على سماعات ئي 1 المزودة بخاصية إلغاء الضوضاء التي صممتها وأنتجتها خصيصاً لطيران الإمارات شركةBowers & Wilkins ، الشهيرة في عالم الصوتيات، لضمان تعظيم جودة الصوت في بيئة مقصورة الدرجة الأولى. وعلاوة على ذلك، فإن كل جناح مزود بطقم يضم تشكيلة منتجات بايريدو الفخمة من العطور ومستحضرات العناية بالبشرة التي تتوفر فقط على طائرات الإمارات. ويحتوي كل جناح أيضاً على بيجاما مرطبة للجسم بتقنية”هيدرا أكتيف” وحقيبة لمستلزمات العناية الشخصية من بولغاري.

تأسست “تجارب سفر المستقبل العالمية”، وهي شركة إعلام ومناسبات مستقلة عبر الإنترنت، عام 2006 بهدف تحسين تجارب المسافرين والأداء التجاري. ويعد الحفل السنوي لجوائز “تجارب في المستقبل العالمية” بمثابة منتدى عالمي مستقل يهدف للارتقاء بتجربة المسافرين، ويجمع شركات الطيران والمطارات والوكالات الحكومية والباعة والشركات الناشئة ومصممي ومهندسي مباني المطارات ومقدمي الخدمات الأرضية وشركاء السفر وغيرهم من الجهات ذات الصلة بصناعة السفر.