تذكر وزارة الخارجية والمغتربين وجوب عدم التعرض لأي دولة شقيقة كانت أم صديقة. كما تحيي الوزارة دولة الكويت الشقيقة وسمو أميرها صديق لبنان الصادق والوفي الذي يحمل لبنان في قلبه ووجدانه ولم يترك لبنان في أحلك الظروف، كما نذكر الشعب الكويتي الذي يعتبر لبنان بلده الثاني.
تتمنى وزارة الخارجية والمغتربين من جميع اللبنانيين عدم التدخل في شؤون الدول التي وقفت ودعمت لبنان في ازماته، واضعين مصلحة لبنان واللبنانيين نصب أعينهم.