دانت الخارجية السورية، اليوم، بأشد العبارات تصريحات عضو مجلس الشيوخ الأميركي ليندسي غراهام حول الجولان السوري، واعتبرت أنها تعبر عن عقلية الهيمنة والغطرسة للإدارة الأميركية ونظرتها إلى قضايا المنطقة. بعيون صهيونية وبما يخدم المصالح الإسرائيلية.
ونقلت وكالة “سانا” عن مصدر لاسمي في وزارة الخارجية والمغتربين أن “سورية تدين بأشد العبارات تصريحات ليندسي غراهام عضو مجلس الشيوخ الأميركي حول الجولان العربي السوري المحتل والتي تعبر عن عقلية الهيمنة والغطرسة للإدارة الأميركية ونظرتها إلى قضايا المنطقة بعيون صهيونية وبما يخدم المصالح الإسرائيلية”.
وقال: “تصريحات غراهام لا تنم فقط عن الجهل بحقائق التاريخ والجغرافيا بل أنها تشكل الدليل الأحدث على ازدراء الولايات المتحدة للشرعية الدولية وانتهاكاتها الفاضحة والسافرة للقانون الدولي”.
وتابع المصدر: “كل قرارات الأمم المتحدة ولا سيما قرار مجلس الأمن رقم 497 لعام 1981 تحت الفصل السابع والذي حظي بإجماع أعضاء مجلس الأمن بمن فيهم الولايات المتحدة أكدت على الوضع القانوني للجولان السوري بأنه أرض محتلة وأن قرار كيان الاحتلال الغاصب بالضم باطل ولاغ ولا أثر له”.
وأضاف المصدر: “الشعب العربي السوري عموما وأهلنا في الجولان السوري المحتل خصوصا الذين لم يتوقفوا عن مقاومة الاحتلال هم أكثر تصميما وعزيمة على الاستمرار في النضال حتى تحرير الجولان المحتل بشكل كامل وعودته إلى كنف الوطن الأم”.