تتمدد بقعة نفطية باتجاه السواحل الفرنسية بعد غرق سفينة شحن إيطالية محملة بـ45 حاوية من “المواد الخطيرة” في المحيط الأطلسي، وفقا للسلطات.

ويمكن أن تصل بقعة نفطية بطول عشرة كيلومترات وعرض كيلومتر، إلى أجزاء من السواحل الجنوبية الغربية الفرنسية قرب مدينة بوردو في نهاية الأسبوع.

وقال وزير البيئة فرنسوا دو روجي الأربعاء: “بحسب توقعاتنا فإن أجزاء يمكن أن تصل بعض مناطق الساحل في نوفيل اكيتين، بحلول الأحد أو الإثنين بسبب رداء الطقس ما يهدد أيضا بجعل عملية التنظيف أكثر صعوبة”.

وستقوم فرنسا بنشر أربع سفن لاحتواء التسرب النفطي في البحر والاستعداد لعملية تنظيف برية، بحسب الوزير.