عرض رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد ظهر اليوم في قصر بعبدا، الاوضاع المالية والاقتصادية مع رئيس جمعية المصارف الدكتور سليم صفير، في حضور الوزير السابق سليم جريصاتي والمدير العام لرئاسة الجمهورية الدكتور انطوان شقير، ومستشار الدكتور صفير السيد انطوان حبيب.

وتحدث الدكتورد صفير بعد الاجتماع، فأكد ان البحث مع رئيس الجمهورية “يتركز في هذه الفترة على موضوع “اليوروبوند” واستحقاقه الشهر المقبل، وقد شددنا على ضرورة الاسراع في العمل على احد الحلول المطروحة، فتراجع سعر السندات المستمر في الاسواق العالمية يحمّل المصارف اللبنانية خسائر تزيد من الضغوط عليها. كما تمنينا على الرئيس عون مقاربة موضوع السندات بشكل تقني وبعيد عن السياسة وضغوط الشارع، فعلينا السهر على مصلحة لبنان طبعاً، ولكن ايضاً على سمعته وسلامة القطاع المصرفي واموال المودعين في حال اتُّخذ قرار التخلّف عن الدفع بشكل غير نظامي”.

وتابع: “وضعنا رئيس الجمهورية بصورة امكانية التوصل لحل غير صدامي مع الدائنين الدوليين، وبشكل منظم، خاصة وان الصناديق الاستثمارية في الخارج ابدت جهوزية للتفاوض. فالهدف الموحد للرئيس عون ورئيس مجلس الوزراء حسان دياب وجمعية المصارف، هو الخروج من الازمة بأقل ضرر ممكن وبما يمثل افضل حل للبنان”.

السفير غابي عيسى

واستقبل الرئيس عون سفير لبنان لدى واشنطن السفير غابي عيسى، وبحث معه العلاقات اللبنانية- الاميركية وسبل تطويرها في المجالات كافة.