قال النائب مروان حماده في تصريح في ذكرى استشهاد كمال جنبلاط: “نحن الجيل الذي استفاق على مبادىء كمال جنبلاط ولحق بقيادته ونهجه، نشعر اليوم وبعد عقود عمق الخسارة وبعد الفراق”.

أضاف: “نعيش معه في ذكراه أكثر إلتصاقا به، كأن ما ناضل من أجله واستشهد في سبيله يعلو على كل ما طرح من حينه وجرب بعده. لبنان 2030 أو 2040 إما أن يشبه كمال جنبلاط وإما أنه لن يكون، فهو مهدد اليوم في كيانه ورسالته. والذكرى حافز على النهوض من الواقع والثورة على الذات والتصدي لكل ما يجري ومن يقبل بما يجري ومن يدفع الى ما يجري ومن يحمي هذا التدحرج نحو جهنم”.

وختم: “العلمانية فوق كل اعتبار، والسيادة فوق كل خيار، والعروبة فوق كل انتماء آخر: ففي الذكرى لا مكان للبكاء والحنين والتأمل، إنما الإعداد لمعركة الحياة القادمة لا محال”.

المصدر: الوكالة الوطنية للاعلام