سلّمت اليونيفيل اليوم عدداً من المعدات وبعض المستلزمات الأخرى إلى بلدية الناقورة، وهي البلدة التي تستضيف المقرّ العام لبعثة الأمم المتحدة في جنوب لبنان. وتندرج هذه الهبة في إطار جهود اليونيفيل الأوسع لمساعدة السكان والمجتمعات المحلية في محاربة وباء فيروس كورونا.

وكما قال رئيس بعثة اليونيفيل وقائدها العام اللواء ستيفانو ديل كول: “خلال هذه الأوقات العصيبة، من الضروري أن نهتم ببعضنا البعض، فالوضع غير المسبوق يتطلب إجراءات استثنائية وتعاوناً الى أقصى الدرجات، بالإضافة إلى اتباع نهج استباقي في مساعدة سكان المنطقة الذين رحّبوا بنا منذ عام 1978”.

وقد تضمنت الهبة 750 قناعاً جراحياً، و10 أقنعة من نوع N95، و300 زوج من القفازات العادية، و30 زوجاً من قفازات الاستعمل المتخصص، و10 بدلات واقية و10 أغطية للأحذية.

وبعد استلام المستلزمات، شكر رئيس البلدية عباس عواضة اليونيفيل على الدعم، مؤكداً أن البلدية تبذل قصارى جهدها لاحتواء انتشار الفيروس.

وقال: “هذا هو الوقت المناسب للعمل سوياً وجنباً إلى جنب لمحاربة فيروس كورونا. إن بلدية الناقورة تواصل جهودها وإجراءاتها لمحاربة انتشار الفيروس وتحثّ السكان على البقاء في منازلهم”.

اليونيفيل، من جانبها، اتخذت منذ بداية تفشي الفيروس جميع الإجراءات الاحترازية اللازمة لمنع أي إصابة بالفيروس بين أفراد البعثة البالغ عددهم أكثر من 11,000 عنصر حفظ سلام عسكري ومدني، وكذلك بين السكان المضيفين.

تجدر الإشارة الى أنه على الرغم من الوضع الصعب، تواصل اليونيفيل تنفيذ أنشطتها العملياتية على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، بالتنسيق مع القوات المسلحة اللبنانية، من أجل ضمان الاستقرار على طول الخط الأزرق.