Black Friday Market يعود إلى بيروت باكراً من 1 وحتى 4 تشرين الثاني

مضاعفاً مساحته والعلامات التجارية المشاركة في Seaside Arena (البيال سابقاً)

 

بيروت، في 23 تشرين الأول، 2018: بعد النجاح الباهر الذي حقّقته الدورة الأولى منه، وبرعاية معالي وزير الاقتصاد والتجارة السيد رائد خوري، يعود The Black Friday Market إلى بيروت، باكراً هذا العام، من 1 وحتى 4 تشرين الثاني في Seaside Arena (البيال سابقاً)، حيث ضاعف مساحته ليقدّم إلى أكثر من 50000 متسوّق لبناني، علامات تجارية فخمة أكثر بأسعار غير مسبوقة وتخفيضات تتراوح بين 50 و90%.

من تنظيم الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية وUrban Group، شهد The Black Friday Market العام الفائت حضوراً غير مسبوق أدّى إلى توسيع المعرض هذا العام من 5000 م2 إلى 10000 م2 بهدف جمع عدد أكبر من العلامات التجارية الراقية مع تخفيضات كبيرة، غير مسبوقة. وسيتسنّى لعدد أكبر من المتسوّقين زيارة المعرض والاستفادة باكراً، خلال الأيام الأربعة الأولى من الشهر، من التخفيضات على صعيد الموضة، الأكسسوارات، ثياب الرياضة، ألبسة الأطفال، الألعاب، أثاث المنزل، السجّاد، الأدوات الكهربائية والإلكترونية والسيارات.

هذا العام، لا حصرية في البيع، ما يعني أن كل التجّار سيستفيدون من المنافسة لجذب الزوّار بأفضل الأسعار. وسيحدث هذا الأمر من 1 حتى 4 تشرين الثاني، لتقديم خيارات أوسع للمتسوّقين بهدف إيجاد العروضات الأفضل من علاماتهم المفضّلة.

وقد تعاون The Black Friday Market هذا العام مع Careem لتوفير رسوم مواقف السيارات، حيث يستفيد كل زائر من دخول مجاني إلى المعرض لدى توجّهه إلى المعرض  في سيارة Careem. على المتسوّق أن يُدخل رمز BLACKFRIDAYMARKET2018 على تطبيق Careem للحصول على حسم 50% للتوجه إلى المعرض.

وللمناسبة تشير رئيسة الجمعية اللبنانية للمهرجانات الثقافية السيدة رندة أرمنازي إلى أن “Black Friday Market هو الحدث الأكثر ترقّباً لهذا العام. ولدورته الثانية، اخترنا تنظيم المعرض من 1 وحتى 4 تشرين الثاني لتحسين تجربة المتسوّقين من خلال توسيع المكان وتقديم خيارات أكبر. ومع التوسع ومشاركة Careem والكثير من الإضافات، سنضمن تجربة تسوّق استثنائية مع تخفيضات كبيرة على العلامات الراقية العالمية”.

أصبح The Black Friday Market سابقة في لبنان والمنطقة في دورته الثانية هذا العام وسيستمرّ في تقديم تجربة تسوّق مثالية للمتسوّق اللبناني في السنوات المقبلة.