شارك ستة وأربعون محاميًا لبنانيًا في دورة تدريبية في نقابة المحامين في بيروت مدتها يومان وموضوعها سير الإجراءات الجنائية الدولية.

وألقى أمس كلمات ترحيب بالمشاركين وكلمات افتتاحية للدورة كل من اليزابيت سيوفي، مديرة معهد حقوق الإنسان في نقابة المحامين في بيروت، وأولغا كافران، رئيسة وحدة التواصل والإرث في المحكمة الخاصة بلبنان. وقام بالتدريب خبيران ذوا خبرة واسعة في العدالة الجنائية الدولية وهما: بول غارليك: محام مستشار للملكة (QC) وقاض دولي بريطاني في محاكم جرائم الحرب في البوسنة والهرسك سابقًا، وسايمون لُوْز، محام مستشار للملكة (QC)، ومدع عام لجرائم الحرب لدى الأمم المتحدة سابقًا.

وشارك المحامون أمس في مناقشات حول العدالة الجنائية الدولية وإجراءاتها، وكذلك حول المرافعات والطرق المعمول بها في قاعة المحكمة. واستمعوا أيضًا إلى حديث عن مشاركة المتضررين في الإجراءات أمام المحاكم الدولية وعن حقوق المتهمين في الإجراءات الجنائية الدولية. واستمر التدريب اليوم بمحاكمة “وهمية” (تمرين) استطاع فيها المشاركون أن يطبقوا مهاراتهم.

وقال محام مشارك في الدورة اسمه معاذ العجمي: “كان هذا التدريب فرصة لاكتساب فهم في العمق للإجراءات القانونية أمام المحاكم الدولية مثل المحكمة الخاصة بلبنان. وساهمت “المحاكمة الوهمية” في تعزيز تجربتي العملية، وأظهرت كيفية مقاضاة مرتكبي الجرائم مثل جريمة الإبادة الجماعية والجرائم ضد الإنسانية على المستوى الدولي.”

ويشكّل هذا التدريب جزءًا من جهود التواصل الخارجي الرامية إلى إشراك اللبنانيين من العاملين في المهن القانونية، والأكاديميين، والمجتمع المدني وغيرهم، وذلك بطريق المحاضرات، والمؤتمرات، ومناقشات الطاولات المستديرة، والتدريبات، في موضوعات تتعلق بولاية المحكمة والعدالة الجنائية الدولية.